نساء وأطفال يغادرون معقل داعش في سرت

منشور 04 كانون الأوّل / ديسمبر 2016 - 09:58
مقاتلون من القوات الموالية للحكومة الليبية التي تدعمها الأمم المتحدة في سرت
مقاتلون من القوات الموالية للحكومة الليبية التي تدعمها الأمم المتحدة في سرت

قالت القوات الليبية إن 10 نساء وأطفال على الأقل غادروا آخر مجموعة من المباني يسيطر عليها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية داخل المعقل السابق للتنظيم في سرت يوم الأحد.

وأضافت القوات أنها توشك على السيطرة على المدينة بالكامل.

وتحاصر قوات تقودها كتائب من مصراتة وتدعمها ضربات جوية أمريكية مقاتلي الدولة الإسلامية في رقعة صغيرة من الأرض قريبة من ساحل سرت على البحر المتوسط.

كانت عدة مجموعات من النساء والأطفال فضلا عن محتجزين مدنيين إما فروا أو أطلق التنظيم سراحهم من المنطقة الخاضعة له في الأسابيع القليلة الماضية.

ويُعقد وجود المدنيين الجهود المبذولة لطرد المتشددين من مخابئهم وخرجت عدة نساء من المنطقة المحاصرة لتنفيذ هجمات انتحارية.

وقال رضا عيسى المتحدث باسم القوات التي تقودها كتائب مصراتة إن امرأة فجرت نفسها أثناء تقدمها نحو القوات الليبية مع نساء وأطفال آخرين في وقت مبكر من الصباح.

وقال صلاح الطويل وهو متحدث آخر إن القوات سيطرت على تسعة مبان من بين نحو 60 ما زالت إما في حاجة لاستعادتها أو تأمينها. وقال المتحدثان إن جنديا من القوات قتل وأصيب 17 آخرون في اشتباكات يوم الأحد.

وفي وقت سابق الاحد، قالت وكالة الانباء الليبية "لانا" انه تم اعتقال جهاديين كانوا يفرون سباحة من سرت.

وحاول ثمانية جهاديين نهاية الاسبوع الماضي الفرار من سرت بعد ان القوا بانفسهم في البحر المتوسط قبل اعتقالهم من قبل قوات حكومة الوفاق الوطني.

ومن خلال محاولة الفرار سباحة، تمثل هدفهم في الوصول الى منطقة ساحلية خارج المدينة لا تكون موضع مراقبة القوات الحكومية.

ومنذ اسابيع تتقدم قوات حكومة الوفاق ببطء شديد في حي الجيزة البحرية حيث يدافع المسلحون الجهاديون عن آخر مواقعهم.

وبحسب المركز الاعلامي للقوات الحكومية فان هذه القوات تحاول "تامين ممرات" للمدنيين مع تحييد "النساء والاطفال الذين تستخدمهم داعش دروعا بشرية".

ونشر المركز صورة امراة قبل لحظات من تفجير نفسها دون ان توقع ضحايا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك