200 متظاهر في باريس تضامنا مع غزة والإعلان عن اسطول مساعدات جديد

منشور 27 كانون الأوّل / ديسمبر 2010 - 07:10

تجمع نحو مئتي شخص مساء الأحد في باريس لإحياء الذكرى الثانية للهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة الذي خلف 1400 قتيل، وإعلان إرسال اسطول مساعدات جديد لكسر الحصار الإسرائيلي.

وردد المتظاهرون الذين تجمعوان في ساحة حقوق الانسان في تروكاديرو بباريس (غزة، غزة، لن ننساك) و(كلنا فلسطينيون)، وذلك تلبية لنداء جمعيات تضامن مع الفلسطينيين ونقابات وأحزاب سياسية فرنسية.

ودان المتظاهرون "إفلات اسرائيل من أي عقاب"، عشية الذكرى الثانية للهجوم الاسرائيلي (الرصاص المصبوب) على قطاع غزة الذي خلف بين 27 كانون الاول/ ديسمبر 2008 و18 كانون الثاني/ يناير 2009 نحو 1400 قتيل فلسطيني، حسب مصادر طبية فلسطينية، معظمهم من المدنيين و13 قتيلا في صفوف الاسرائيليين.

وبدأ المتظاهرون الذين رفعوا أعلاما فلسطينية بإضاءة 1400 شمعة تكريما لأرواح الضحايا الشهداء الفلسطينيين، واستمعوا إلى شهادة جميلة الحبش التي بترت ساقاها بعد اصابتها في قصف إسرائيلي وتتلقى حاليا العلاج في فرنسا.

وقالت الفتاة التي جلست في مقعد متحرك والتي فقدت اختها واثنين من اقاربها في قصف منزلها "أود ان يشرحوا لي كيف يمكن أن يشكل أطفال يلعبون على سطح منزلهم خطرا ويصبحون هدفا لصواريخ المحتل؟".

وأعلن المنظمون أيضا البدء في جمع أموال لتمويل "سفينة فرنسية الى غزة" في اطار اسطول جديد يهدف الى كسر الحصار الاسرائيلي وتقديم مساعدة انسانية الى قطاع غزة والذي سيبحر في ايار/ مايو 2011.

وفي 31 ايار/ مايو حاول ناشطون متضامنون مع الفلسطينيين على متن عدة سفن، كسر الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، لكن كومندوس إسرائيلي هاجم الاسطول الذي كانت ضمنه سفينة مافي مرمرة التركية ما اسفر عن مقتل تسعة ناشطين اتراك.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك