فلسطيني ومصرية وهندية يحظون بجائزة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش

منشور 15 آذار / مارس 2017 - 06:50
جائزة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش
جائزة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش

رام الله- أعلنت جائزة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، عن أسماء الفائزين الثلاثة، في دورتها الثامنة، وهم المؤرخ الفلسطيني الدكتور ماهر الشريف، الروائية المصرية سلوى بكر، والروائية والناشطة السياسية الهندية أرونداتي روي.

شارك فى الحفل رئيس مجلس أمناء المؤسسة الدكتور زياد أبو عمرو، والمهندس موسى حديد، رئيس بلدية رام الله، وقدم كلمة لجنة الجائزة ومسوغات منحها للفائزين الروائى أكرم مسلم، عضو لجنة جائزة محمود درويش، وشهد الحفل عروضًا مميزة لفرقة جوقة نيسان بقيادة الموسيقى جورج غطاس.

وأكد زياد أبو عمرو على رؤية المؤسسة فى تسليط الضوء على المنجز الثقافى والإنسانى الإبداعى، منوهًا إلى مساعى المؤسسة فى بناء الشراكات على المستويين المحلى والدولي، ودعا الحضور لمتابعة والمشاركة فى “مهرجان سيت الشعرى الدولي”، الذى تنفذه المؤسسة هذا العام، وإلى متابعة “أسبوع الأدب العربى” نهاية شهر مارس الجارى.

وعلى مستوى ترجمة أعمال الشاعر محمود درويش وتعميم إبداعه عالميًا، أشار “أبو عمرو” إلى ما أنجزته المؤسسة من الترجمات إلى اللغات الصينية والتركية والإيطالية.

وأشار المهندس موسى حديد، رئيس بلدية رام الله، إلى اعتزاز مدينة رام الله باحتضانها ضريح الشاعر محمود درويش، واعتبر وجوده فى فلسطين إلهامًا للتحرر والوصول إلى الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، مقتبسًا من جدارية الشاعر عبارة “سنكون يومًا ما نريد”.

وأكدت لجنة الجائزة فى كلمتها، على معايير الإبداع والحرية والقيمة الثقافية والحضارية التى تعتمدها اللجنة عند اختيار الفائزين بالجائزة، موضحة المسوغات التى استحق الفائزون الجائزة بناء عليها.

وبدورهم عبر الفائزون بالجائزة خلال كلماتٍ مسجلة عرضت فى الحفل، عن سعادتهم بالفوز بجائزة تحمل اسم الشاعر محمود درويش، مؤكدين على القيمة الأدبية والوطنية والفكرية التى يحملها هذا الاسم.

مواضيع ممكن أن تعجبك