أميمة الخميس، الفائزة بجائزة نجيب محفوظ 2018

منشور 11 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 04:59
أميمة الخميس، الفائزة بجائزة نجيب محفوظ 2018
أميمة الخميس، الفائزة بجائزة نجيب محفوظ 2018

أعلنت دار نشر الجامعة الأمريكية في القاهرة فوز الكاتبة السعودية أميمة الخميس بجائزة نجيب محفوظ للأدب عن رواية “مسرى الغرانيق في مدن العقيق” الصادرة عن دار الساقي.

وتحتفل الجامعة الأمريكية في القاهرة كل عام بهذا الحدث الذي يواكب ذكرى ميلاد الأديب المصري الذي ولد عام 1911.

ومنذ 1996، يتم منح جائزة نجيب محفوظ للأدب كل عام من قبل لجنة تحكيم وتتكون الجائزة من ميدالية فضية وجائزة نقدية قدرها 1000 دولار بالإضافة إلى قيام دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة بترجمة ونشر الرواية الفائزة في جميع أنحاء العالم.

تقام جائزة نجيب محفوظ تحت رعاية دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة، الناشر الرئيسي لأكثر من 50 عمل أدبي مترجم لللغة الإنجليزية لنجيب محفوظ، والمسئول عن نشر أكثر من 6000 طبعة باللغات الأجنبية الأخرى لأعمال محفوظ التي ترجمت إلى 40 لغة في جميع أنحاء العالم.

وتتضمن لجنة التحكيم هذا العام الدكتورة تحية عبد الناصر، أستاذ مساعد الأدب الإنجليزي والمقارن بالجامعة الأمريكية بالقاهرة؛ والدكتورة شيرين أبو النجا، أستاذ الأدب الانجليزي بجامعة القاهرة؛ الدكتورة منى طلبة، أستاذ مساعد الأدب العربي بجامعة عين شمس؛ وهمفري ديفيز، المترجم المعروف للأدب العربي والدكتور رشيد العناني، أستاذ فخري للأدب العربي الحديث بجامعة إيكستر.


وكانت لجنة تحكيم جائزة نجيب محفوظ بالجامعة الأمريكية، والتي تقدر قيمتها عشرة آلاف دولار إضافة إلى ترجمة العمل الفائز إلى اللغة الإنجليزية، قد أعلنت، فوز الخميس بالجائزة، وقالت في حيثيات منحها إن رواية "مسرى الغرانيق في مدن العقيق" تتناول الزمن الحالي من خلال التاريخ "وتأخذ شكل رحلة من الجزيرة العربية شمالا وغربا إلى الأندلس عبر المدن الكبرى في العالم العربي في القرن الحادي عشر أثناء الحكم العباسي في بغداد؛ الفاطمي في القاهرة والفصائل المقاتلة في الحكم الإسلامي في اسبانيا".

الرواية تتناول رحلة من بغداد إلى القدس فالقاهرة ثم قيروان فالأندلس، حيث يسافر مزيد الحنفي من وسط جزيرة العرب ليجد نفسه بين ليلة وضحاها مكلّفاً مهمة خطيرة. سبع وصايا كان على مزيد أن ينساها بعد قراءتها ويترك لرحلاته أن تكون تجلّياً لها. لكن شغفه بالكتب ومخالفته بعض الوصايا ختمتا رحلته بنهاية لم يكن يتوقعها.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك