جاهدة وهبة تؤدي شهرزاد في تونس

منشور 12 آذار / مارس 2019 - 03:00
الفنانة اللبنانية جاهدة وهبة.
الفنانة اللبنانية جاهدة وهبة.
 

احتضن المسرح البلدي بسوسة (120 كلم جنوب العاصمة تونس) مساء الأحد عرض “أوبرا شهرزاد” عن نص للشاعرة والروائية التونسية آمنة الرميلي وموسيقى للفنان سمير الفرجاني، والذي قدمته الفنانة اللبنانية جاهدة وهبة في دور شهرزاد والباريتون التونسي هيثم الحذيري في دور شهريار.

وهو العرض الذي سيُعاد تقديمه، مساء الثلاثاء، بدار أوبرا مدينة الثقافة بالعاصمة تونس، وبالمناسبة أقامت الفنانة اللبنانية صبيحة الاثنين مؤتمرا صحافيا بأحد نزل العاصمة تونس، تحدثت فيه عن عرض الأحد بسوسة، والعرض المرتقب لمساء الثلاثاء بالعاصمة تونس.

وقالت الفنانة اللبنانية في المؤتمر الصحافي الذي أدارته الإعلامية التونسية إنصاف اليحياوي بمعية الشاعرة اللبنانية ماجدة داغر إن فكرة “أوبرا شهرزاد” انطلقت من تونس أثناء تكريمها في ملتقى “عليسة الدولي للمبدعات” في دورته التأسيسية التي انتظمت في أبريل من السنة المنقضية بتونس، فاقترحت على الموسيقي التونسي سمير الفرجاني، فكرة إنجاز العرض الذي يتغنى بشخصيات نسائية عربية عابرة للزمن.

ومن هناك انطلقت الفكرة التي رحب بها الفرجاني لينسق إثرها مع الشاعرة والروائية التونسية آمنة الرميلي، فتولت كتابة النص، لتتحول إلى عمل أوبرالي متكامل يجمع بين الغناء والرقص والتمثيل.

“أوبرا شهرزاد” هو عمل موسيقي درامي، يشارك فيه أكثر من 80 عنصرا من الأركستر الفرنكو- متوسطي بقيادة المايسترو التونسي سمير الفرجاني، الذي يجمع عازفين
من تونس، إيطاليا، فرنسا، مصر، الجزائر ولبنان.

في حين تتولى الغناء فيه كلا من الفنانة اللبنانية جاهدة وهبة التي تقدّم دور شهرزاد والتونسي هيثم الحذيري في دور شهريار، وأيضا الفنانة التونسية أميرة السلامي التي تؤدي بعض المقاطع من الأوبرا بمرافقة صوتية لكورال أوبرا نيس وكورال المعهد العالي للموسيقى بسوسة. وعنه قالت الشاعرة والإعلامية ماجدة داغر “العرض أوبرا معاصرة فيها مراوحة بين الفن المعاصر الشرقي والمتوسطي والأمازيغي الأفريقي، عن فكرة وتصوّر لآمنة الرميلي وسمير الفرجاني وجاهدة وهبة، في توزيع موسيقي لأيمن صالح، وسينوغرافيا سامي حشلاف وإخراج فراس اللبّان”.

ويقوم العرض على قراءة معاصرة “لألف ليلة وليلة” حين يواجه شهريار ذاته بالسؤال الأكبر: لمَ غيّرته شهرزاد؟ فتحكي له بالغناء أصوات النساء اللّواتي غيّرن وجه التاريخ الإنساني في السياسة والحب والشعر مثل: عليسة، كليوباترا، رابعة العدوية، ولاّدة بنت المستكفي، زنوبيا والخنساء. وعنهنّ قالت وهبة لـ”العرب”، “هنّ شخصيات عابرة للمكان والزمان تقدّمهن شهرزاد، التي هي أنا في العرض، غناء، حيث تتلبّس أحيانا هذه الشخصيات وأحيانا أخرى تتكلّم عنهنّ أو تغني بعضا من أشعارهنّ كحال رابعة العدوية حين تناجي حبيبها الخالق أو الخنساء وهي ترثي أخاها صخرا”.

وتؤكد جاهدة أن العرض الذي قدّم الأحد في سوسة، وسيقدّم، الليلة، بالعاصمة تونس هو العرض ما قبل الأول لـ”أوبرا شهرزاد” الذي يتألف من ثلاثة أجزاء، انتهت وفريقها من إتمام الجزء الأول منه، على أن يتم الانتهاء من الجزأين المتبقين مع بداية الصيف القادم، ليكون جاهزا للعرض في البلدان العربية والعالمية.

وقد آثرت وهبة تقديم أولى عروض مولودها الموسيقي الجديد بتونس، التي كانت مهد الفكرة، كما أسلفنا آنفا، ولحبها الشديد لجمهورها الذي ترتبط معه بعلاقة عشق خاصة، وفق قولها. ولذلك جاء العرض بنسبة تفوق الستين بالمئة تونسيا من حيث الكتابة والتأليف الموسيقي والغناء، وهو كما توضح جاهدة “أردته إهداء للمرأة العربية عامة والتونسية خاصة في عيدها العالمي الذي يتزامن مع الثامن من مارس من كل عام”.

الفنانة اللبنانية جاهدة وهبة تهدي عرضها الموسيقي "أوبرا شهرزاد" للمرأة العربية عامة والتونسية خاصة في عيدها العالمي

والفنانة اللبنانية التي تشبعت بأنماط فنية متنوعة ونهلت من تجارب مختلفة، حيث تعلمت العود واشتغلت على الصوت لتتمكن من إتقان أدوات الغناء الشرقي كما استلهمت من التجويد وبرعت في الغناء الصوفي وكتبت أيضا مقطوعات موسيقية وأيضا شعرية، لم تفوّت الفرصة لتقدّم في المؤتمر الصحافي، مذاقا أوليا من عرضها المرتقب الليلة، فغنّت للحضور مقطعا ممّا نظمته رابعة العدوية في حبها الإلهي “أحبك حبين حب الهوى/ وحبا لأنك أهل لذاك/ فأما الذي هو حب الهوى/ فشغلي بذكرك عمن سواك”.

الفنانة جاهدة وهبة عملت مع كبار المخرجين اللبنانيين والعرب، وغنت وكرمت بصوتها عمالقة الغناء العربي، ولها ألبومات عديدة تجمع بين الأغاني الكلاسيكية والوطنية والصوفية. وسبق للفنانة أن لعبت أدوارا رئيسية في عدة مسرحيات، منها “أيام رباعيات الخيام” من إنتاج مهرجان بعلبك الدولي، “أنشودة المطر” إخراج العراقي جواد السعدي، و”صرخة تانيوس” إخراج جيرار أفديسيان.

ولأنها كما يحلو لعشاقها تلقيبها “كاهنة المسرح وحارسة الطرب”، أكدت وهبة في مؤتمرها الصحافي أن ما قدّمته الأحد، وما ستقدّمه الليلة، ضمن “أوبرا شهرزاد” هو أوبرا وليس أوبريت، موضحة أن الأوبرا هو عمل فني موسيقي درامي متكامل به نص مكتمل ببداية ووسط ونهاية، على عكس الأوبريت التي يمكنها أن تضم مقاطع مقتطفة من أكثر من نص مسرحي عربي أو عالمي على حد سواء، وهو ما سيكتشفه جمهور دار أوبرا مدينة الثقافة بالعاصمة تونس مساء الثلاثاء، في الجزء الأول من “أوبرا شهرزاد” الذي تدوم مدة عرضه 50 دقيقة.

وسبق لجاهدة وهبة أن اعتلت في صائفة 2018 خشبة المسرح المحاري بالحمامات ضمن فعاليات الدورة 54 من مهرجان الحمامات الدولي، وهي التي قالت في مؤتمرها الصحافي، الاثنين، “كانت حفلة لا تنسى بتونس التي لا أستطيع الشفاء من حبها وأهلها، وربما أعود هذه الصائفة إليها لأقف هذه المرة على خشبة مسرحها الأكبر والأعرق عربيا، قرطاج، بعرض أوبرا شهرزاد، وهو مكتمل الأجزاء”.


Alarab Online. © 2019 All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك