صدر حديثا رواية «مذكرات روح منحوسة» للكاتبة والمخرجة السورية واحة الراهب

منشور 16 آذار / مارس 2017 - 03:00
رواية «مذكرات روح منحوسة» للكاتبة والمخرجة السورية واحة الراهب
رواية «مذكرات روح منحوسة» للكاتبة والمخرجة السورية واحة الراهب

القاهرة- صدر حديثا عن دار العين، رواية «مذكرات روح منحوسة» للكاتبة والمخرجة السورية واحة الراهب، وفيها تعترف بضياع كافة الطرق التي اتخذتها للوصول إلى ذاتها. الدروب كافة أفضت بها إلى متاهة الألم، كأن ذلك الألم هو ما تبقى من روحها، وفي قاع ذكرياتها توجد ومضات خافتة من السعادة.

«مذكرات روح منحوسة»، هي رواية تنتمي إلى أدب الاعتراف، أو السيرة الذاتية، فهي تهيم في التفاصيل صعوداً وهبوطاً في كل ما يحيط بالراوية وأيضاً في ما يحيط رأسها من أفكار. ولا شك في أن وصف تلك الروح بالمنحوسة كما في عنوان العمل لم يكن مصادفة وإنما كان تأكيداً لمصائرها ومصائر من حولها سواء على مستوى العائلة أو الأصدقاء، وفقا لصحيفة «الحياة».

هي روحٌ تبحث عما لا تجده كأننا أمام مسرحية صمويل بيكت الشهيرة «في انتظار غودو». ولكن، غودو هنا هي الذات الضائعة في غياهب السنوات التي تمر عليها من دون رحمة: «يا لغرابة الحياة على وجه هذه البسيطة، الممغنطة لأجساد البشر بتلاصق لا انفصام فيه بفعل الجاذبية الأرضية العجيبة بينما هم يحلقون بأحلامهم ويطوفون بأرواحهم نائين عنها نحو الفضاء الرحب البعيد. كم هى قادرة على استهلاك طاقتهم في اللاجدوى».

وإذا كان البكاء على الأطلال سمة عربية بامتياز، فإن رواية واحة الراهب هي بكائية طويـــلة؛ ليس فقط على مستوى الساردة، وإنمــا على مستوى المنطقة العربية. فنحن نرى سقوط بغداد تحت القصف الأميركي، وأيضاً توارث السلطة في سورية، وصولاً إلى ثورات تونس ومصر وليبيا واليمن، وسورية التي شهدت اعتقال ابن الكاتبة وانخراط الساردة في السياسة التي كانت تتعمد الابتعاد منها.

مواضيع ممكن أن تعجبك