كريستيز تحتفل بمرور عشرة أعوام على بدء مزاداتها بدبي

منشور 14 آذار / مارس 2016 - 03:00
دار المزادات العالمية كريستيز
دار المزادات العالمية كريستيز

تحتفل دار المزادات العالمية كريستيز هذا الأسبوع بمرور عشرة أعوام على بدء مزاداتها بدبي، وبهذه المناسبة، أعربت كريستيز عن فخرها بما اضطلعت به من دور كبير في إرساء دعائم سوق الأعمال الفنية الشرق أوسطية وتعريف العالم بقرابة 700 من الرسامين والنحاتين من الشرق الأوسط عبر عرض أكثر من 2650 لوحة ومنحوتة، تنافس المقتنون من أرجاء العالم على اقتنائها خلال السنوات العشر الماضية.

وافتتحت كريستيز اليوم في دبي معرض معاينة مزادها العشرين ويضم معروضات تشمل 125 عملاً فنيًا ضمن "مزاد الفنون الحديثة والمعاصرة"، و176 ساعة ضمن "مزاد الساعات المهمة"، وأكثر من 150 قطعة من الحقائب النسائية والمجوهرات والساعات النسائية والأقلام الفاخرة ضمن "مزاد عناصر الأناقة" الذي يقام لأول مرة في دبي.

وفي إطار احتفالات كريستيز بهذه المناسبة المهمة، سيتضمن مزاد الفنون الحديثة والمعاصرة المقرر في 16 مارس المقبل قسمًا خاصًا بعنوان NOW AND THENيشمل 40 لوحة لكوكبة من أشهر الفنانين بمنطقة الشرق الأوسط من ضمن المجموعة الكاملة للمزاد التي تضم 125 عملاً فنيًا، وتتراوح التقديرات الأولية للأعمال الفنّية المشاركة بين 8.5 و12.0 مليون دولار أمريكي، وهذه أعلى تقديرات أولية سابقة لانعقاد المزاد منذ انطلاقة مزادات كريستيز بالمنطقة قبل عشرة أعوام، في مؤشر على متانة سوق الأعمال الفنية الإقليمية وتنافُس المقتنين حول العالم على اقتناء أعمال الفنانين الشرق أوسطيين.

وتتراوح القيمة التقديرية للساعات المعروضة ضمن مزاد الساعات المهمة المقرر انعقاده مساء 15 مارس بين 2000 – 200.000 دولار أمريكي بما يناسب المقتنين المخضرمين والجُدد على السواء، ومن المتوقع أن يجتذب معرض المعاينة المقتنين والجمهور المهتمين بصناعة الساعات الفخمة.

واجتذبت كريستيز أعدادًا متزايدة من المقتنين الذين شاركوا بمزاداتها بالمنطقة والتي شهدت إقبالاً على الساعات الفاخرة وتحولاً تدريجيًا لافتًا نحو الساعات الفريدة ذات التصاميم العتيقة "فينتج".

ويقام مزاد عناصر الأناقة الفئة الجديدة من المزادات التي تطلقها كريستيز لأول مرة في دبي مساء 17 مارس ويتضمَّن مجموعة من حقائب اليد والمجوهرات والساعات والقطع الفخمة والمترفة من حول العالم، ويضم 150 قطعة تشمل 60 حقيبة يد من أشهر دور الأزياء في العالم مثل «هيرمس» و«شانيل» و«لوي فيتون» و«سيلين» تُعرض للمرة الأولى في مزاد بدبي، إلى جانب المجوهرات والساعات النسائية وأقلام الحبر السائل ذات الإصدار المحدود من «مون بلان»، وحقائب وصناديق عتيقة التصاميم من «لوي فيتون».

يذكر أنه خلال الأعوام العشرة الماضية شهدت الحركة الثقافية والإبداعية في دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة عامة تحولات واسعة، على صُعُد عدة، وفي موازاة ذلك التزمت كريستيز بتنظيم مواسم مزادات منتظمة، والتزمت بالاستثمار في فريق من المختصين المحليين واتخاذ عدد من كبار المديرين التنفيذيين لديها من دبي مقرًا لهم، مدعومين بشبكة من الاستشاريين الإقليميين في أرجاء الشرق الأوسط.

مواضيع ممكن أن تعجبك