رحيل المصور ورسام الكاريكاتور اللبناني ستافرو جبرا

منشور 16 آذار / مارس 2017 - 06:27
ستافرو جبرا
ستافرو جبرا

بيروت- رحل عن عالمنا المصور ورسام الكاريكاتور اللبناني ستافرو جبرا عن 70 عاما بعد مسيرة حافلة واكب فيها الحرب اللبنانية، وتطورات العالم بالصورة و الرسوم الساخرة في عدد كبير من وسائل الإعلام المحلية والأجنبية.

ونقلت «فرانس برس» عن باميلا جبرا، ابنة الفنان الراحل قولها إنه رحل في منزله ببيروت بعد صراع مع مرض السرطان، مؤكدة أن والدها “بقي يناضل إلى الرمق الأخير ولم يستسلم في أية لحظة”.

وأضافت “كان يقاوم معاناته ويحارب وضعه الصعب، فهو كان متمسكا بالفرح، وحتى اللحظة الأخيرة بقي يحب الحياة والتصوير والرسم وبيروت، وهو أصلا ابن هذه المدينة وتحديدا منطقة ميناء الحصن فيها”.

وتابعت قائلةً: “رغم وجعه كان يصر على الخروج من البيت ليتنزه ويصور، وكان يطلب مني مثلا أن آخذه إلى وسط بيروت.. بقي يرسم رغم كل شيء. وعندما كنت أنصحه بأن يريح نفسه، لأن يده كانت ترتجف، كان يجيبني: أريد أن أرسم مهما كانت النتيجة”.

وكان آخر رسومه الكاريكاتورية السياسية، قد انتشر في 11 شباط/فبراير الماضي وتطرق للجدل الذي يشهده لبنان في شأن قانون الانتخاب.

بدأ جبرا رسم الكاريكاتور في العام 1967، وعمل مع عدد كبير من الصحف ووسائل الإعلام اللبنانية منها “لوريان لو جور” الناطقة بالفرنسية، و”ديلي ستار” الناطقة بالإنكليزية، و”الأنوار” و”الكفاح العربي” و”الشبكة”.

وعمل مع وسائل إعلام أجنبية مثل “دير شبيغل” الألمانية، و”واشنطن تايمز” الأميركية، و”لو موند” و”كورييه أنترناسيونال” الفرنسيتين، إضافة الى التعاون في مجال التصوير الصحافي مع عدد من وكالات الأنباء العالمية.

وأراد ستافرو جبرا من خلال عمله أن “يعكس الظروف والأحداث الراهنة في لبنان والشرق الأوسط والعالم على  العموم”.

مواضيع ممكن أن تعجبك