مهرجان “تيميتار.. علامات وثقافة” ما بين 13 و16 يوليو المقبل

منشور 30 حزيران / يونيو 2016 - 02:22
مهرجان “تيميتار.. علامات وثقافة”
مهرجان “تيميتار.. علامات وثقافة”

تحتضن مدينة أغادير المغربية الدورة الثالثة عشرة لمهرجان “تيميتار.. علامات وثقافة”، تحت شعار “الفنانون الأمازيغ يرحبون بموسيقى العالم” خلال الفترة ما بين 13 و16 يوليو المقبل.

يشارك في هذه الدورة من المهرجان أكثر من 400 فنان وفنانة من المغرب وخارجه، وسيقدمون 40 عرضا فنيا، فوق ثلاث منصات موزعة عبر أرجاء مدينة الانبعاث.

ومن بين أهم الأسماء والنجوم الفنية التي ستضيء ليالي المهرجان؛ مجموعة ناس الغيوان، مجموعة من الرايسات والروايس، الداودي، عائشة تاشينويت، مجموعة أودادن، إيدير، مجموعة هوبا هوبا سبيريت، مجموعة فناير، تايكن جي فاكولي، بومبينو، أفريكا يونايتد، سيدي بيمول، والفنان المصري تامر حسني.

ويأتي مهرجان تيميتار ليرسخ، من خلال برمجته، قيم الحوار والتبادل الثقافي ويؤكد على نجاح تجربة التكامل والتعاون في ما بين جمهور أغادير المتميز والمنفتح على مختلف الثقافات وبين جميع الوافدين والمقدمين لأنماط موسيقية وثقافية متنوعة.

ويستمر مهرجان تيميتار، سنة بعد أخرى، في تثبيت الثقافة الأمازيغية بأرضها الأصلية وتأكيد انفتاحها الباهر على ثقافات العالم بأسره، وذلك عبر الاحتفال بالقيم الإنسانية الكونية الجميلة للتعايش، من خلال إشاعة مشاعر التسامح والأخوة التي يحملها الفنانون والجمهور المحلي والوطني وكذلك السياح الأجانب الذين يتابعون فقراته الفنية المختلفة.

ويقترح المهرجان برمجة تضم مختلف أنماط الموسيقى العالمية، بدءا بالأفريقية ومرورا بمختلف الاتجاهات الموسيقية؛ الأوروبية، الأميركية، الموسيقى المعاصرة الحديثة، الموسيقى الشعبية، الموسيقى العربية والموسيقى الأمازيغية، وخلال كل سهرة فنية، يقدم ألمع نجوم ورموز هذه الألوان الموسيقية، لوحات فنية يتماهى فيها الجميع مع الثقافة الأمازيغية، رغم اختلاف الهويات والأصول.

وهكذا، فسيرا على العادة، تتهيّأ أغادير لاستقبال مليون زائر طيلة أيام المهرجان قصد الاحتفال بقيم الأخوة والحوار الثقافي. من جهة أخرى، لا يقتصر مهرجان تيميتار على دفع الجماهير إلى الرقص والاحتفال جنبا إلى جنب على أنغام الموسيقى المختلقة فحسب، بل يتجاوزهما كذلك إلى مساءلة محيطه عن المستوى الثقافي.

مواضيع ممكن أن تعجبك