معرض "القمر: رحلة عبر الزمن" يزور متحف الآغا خان في كندا

منشور 12 حزيران / يونيو 2019 - 12:11
يشيد المعرض بذلك السحر الأبدي للقمر.
يشيد المعرض بذلك السحر الأبدي للقمر.
أبرز العناوين
يتم تنظيم المعرض ضمن خمس مناطق موضوعية رئيسة، هي: القمر قديم، القمر مدهش، القمر هو المعرفة، القمر هو الجمال، والقمر أبدي.

كان هبوط مركبة الفضاء أبولو 11 على سطح القمر في 20 يوليو/ تموز من عام 1969 حدثاً مفصلياً في تاريخ الإنسانية. رغم ذلك، استحوذ القمر على اهتمام الثقافات والشعوب منذ فجر الحضارة الإنسانية.

معرض "القمر: رحلة عبر الزمن" المقام في متحف الآغا خان بمدينة تورنتو الكندية حتى 18 أغسطس/ آب 2019، يشيد بذلك السحر الأبدي للقمر، من خلال تسليط الضوء على الإلهام الذي يولده القمر لتحقيق النمو الروحي والاكتشاف العلمي والإبداع الفني.

وتعود المقتنيات التي يقدمها المعرض إلى فترات تاريخية مبكرة، تبدأ من مرحلة ما قبل الإسلام حتى يومنا هذا، وتغوص عميقاً في مفاهيم الدين والعلوم والفنون.

تشمل المعروضات مجموعة واسعة من القطع الأثرية القديمة، واللوحات المصغرة الهامة، والأدوات العلمية، والمخطوطات الإسلامية والفنون المعاصرة.

وتكشف هذه الأعمال الفنية مجتمعةً عن الأدوار العديدة التي لعبها القمر عبر التاريخ، وبشكل خاص ضمن ثقافات العالم الإسلامي، سواء بوصفها وسيلة لقياس الوقت وتحديد الزمن، أو مصدر إلهام للشعراء والفنانين، أو شعاراً للتقديس والألوهية.


ويقول هنري كيم، الرئيس التنفيذي لمتحف الآغا خان في كندا "لكي تسافر إلى القمر، ينبغي عليك أولاً أن تكون مفتوناً ومأسوراً بوجوده المستمر والمتواصل في سماء الليل، وهو شيء تشترك فيه جميع الثقافات، عبر الزمان وعبر العالم".

يتم تنظيم المعرض ضمن خمس مناطق موضوعية رئيسة، هي: القمر قديم، القمر مدهش، القمر هو المعرفة، القمر هو الجمال، والقمر أبدي.

 ويجمع المعرض بين المقتنيات والمعروضات التاريخية والمعاصرة ومجموعة من العروض الفنية والتفاعلية التي تدعو الزوار إلى التمعن وتخيل القمر بطرق جديدة وغير متوقعة.

بالإضافة إلى الفرصة للوقوف على قطعة حقيقية من سطح القمر، سيتمكن الزوار من رؤية تمثال عملاق بعنوان "القمر"، يربط بين الطابقين الأول والثاني من المتحف.

يقدم التمثال، الذي صممه الفنان البريطاني المعاصر لوك جيرام، نموذجاً للقمر في تضاريسه الدقيقة، بالاعتماد على الصور المفصلة الملتقطة من قبل وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" لسطح القمر، ويبلغ قطره نحو خمسة أمتار، وهو العمل الفني الأول من نوعه بهذا المقياس في كندا، حيث قام الفنان جيرام بعمل هذا التمثال الضخم بشكل خاص لمتحف الآغا خان في كندا.

 بالإضافة إلى التمثال، يشمل العمل مقطوعة صوتية من تأليف الملحن دان جونز الحائز على جائزة بافتا.

تدير المعرض أولريك الخميس، مديرة المجموعات والبرامج العامة في متحف الآغا خان، بالاشتراك مع المشرفة الزائرة كريستيان غروبر، وأستاذة الفن الإسلامي في جامعة ميشيغان، آن أربور.

ومن بين المقتنيات البارزة الأخرى في المعرض: قطعة من تمثال من العراق القديم تُظهر إله القمر نانا، ولوحة من القرن السادس عشر من فلنما هندية (كتاب البشائر) لامرأة على شكل وجه القمر. ولوحة من القرن الثامن عشر تصور أميرين يستمعان للموسيقى على ضوء القمر. تضمنت العديد من القصور الهندية ما يسمى بحدائق ضوء القمر (باغ مهتاب).

ويتضمن المعرض تاجاً على شكل هلال يعود إلى القرن العشرين يعلو قبة مسجد في كابول بأفغانستان، ويرمز إلى وجود الإيمان والمجتمع الإسلامي، ولوحة رقمية سريالية من القرن الحادي والعشرين، "نشوة السماء السابعة" للفنان السوري المعاصر أيهم جبر، وتجمع بين التمثيل العلمي للقمر والمناظر الطبيعية الخيالية.

ولاستكمال المعرض، سوف تكون هناك مجموعة خاصة من المقتنيات المتعلقة بالقمر في معرض المتحف الدائم، بما في ذلك الإسطرلاب الإسباني من القرن الرابع عشر، الذي يحمل نقوشاً باللغات اللاتينية والعبرية والعربية. 


جميع حقوق النشر محفوظة 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك