من هو عبد الرحمن منيف؟

منشور 11 حزيران / يونيو 2019 - 06:16
عبدالرحمن منيف

عبد الرحمن منيف هو كاتب وروائي اتسمت كتاباته بالثورية، وهو ناقد وخبير اقتصادي حاصل على درجة الدكتوراه، ويُعتبر عبد الرحمن منيف من أكثر الروائيين شهرة وجدلاً في القرن العشرين، ولد عام 1933م في الأردن، والده سعودي الجنسية من قرية قصيبا التابعة لمنطقة القصيم، وقد كان من كبار تجار تلك المنطقة، ولهذا فقد كان من أشهر من كتبوا عن الجزيرة العربية المعاصرة، أما والدته فهي عراقية الجنسية، وقد امتازت كتاباته الأدبية بأنها سياسية وتنتقد الأنظمة العربية.


تعليم الأديب عبد الرحمن منيف 
درس عبد الرحمن منيف في الأردن حتى أنهى المرحلة الثانوية، ثُم انتقل للعراق ليدرس الحقوق في بغداد، ولكن تم إبعاده بسبب نشاطه السياسي وذلك عام 1955م ، وحينها انتقل ليدرس في القاهرة، ومنها سافر إلى العاصمة الصربية بلغراد عام 1958م، وهناك حصل على الدكتوراه في اقتصاديات النفط عام 1961م.


الأعمال الأدبية لعبد الرحمن منيف
 في عام 73م غادر منيف دمشق متوجهاً إلى بيروت ليبدأ هناك عمله الصحفي في مجلة البلاغ السياسية اللبنانية، وقد أصدر كتابه "الأشجار واغتيال مرزوق، وبعدها ذهب ليستقر في العراق وقد عمل كرئيس لتحرير مجلة "النفط والتنمية" حتى عام 81م، حيث ترك الصحافة وانشغل بكتابة المقالات والروايات الأدبية، إلى جانب مؤلفات أخرى في الثقافة والاقتصاد والسياسة. يُعتبر عبد الرحمن منيف من أبرز كتّاب اليسار العربي، وقد وصف نفسه بالروائي الثائر، ورأى العديد من الدارسين لسيرته الذاتية بأنه كان منفي سياسيًا من المملكة العربية السعودية بسبب كتاباته التي انتقد فيها النظام السعودي، ولكن تم عرض كتبه لاحقًا في معرض الكتاب بالرياض الذي تُشرف على تنظيمه الحكومة السعودية. على الرغم من تميزه بالكتابة عن السياسة وجرأته في الحديث عن المحرمات السياسية والقمع الذي يُمارس في الدول العربية ومنع الحرية، وقد تجلى ذلك في روايته التي أحدثت ضجة كبيرة بسبب جرأته في الحديث عن التعذيب الذي تمارسه معظم الأنظمة العربية "شرق المتوسط"، إلا أنه تحدث عن الحياة الاجتماعية في رواياته وركز على العديد من الظواهر الاجتماعية كالعلاقات بين مختلف فئات المجتمع والقمع والاستبداد ووضع المرأة العربية وكذلك الفروقات الاجتماعية بين الأغنياء والفقراء. وفاة عبد الرحمن منيف توفي عبد الرحمن منيف عام 2004م في دمشق إثر أزمة قلبية يوم الرابع والعشرين من كانون الثاني.

مواضيع ممكن أن تعجبك