ندوة حول كتاب : " قيود تتمزق " للمحامي والكاتب شادي أبو عيسى

منشور 14 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 04:41
ندوة حول كتاب : " قيود تتمزق  " للمحامي والكاتب شادي أبو عيسى
ندوة حول كتاب : " قيود تتمزق " للمحامي والكاتب شادي أبو عيسى

 

النقيب محمد البعلبكي: " قيود تتمزق  هو السبق الصحافي بعينه "..

برعاية الشّعب الحرّ، نظمت شركة المطبوعات للتوزيع والنشر، ندوة عن كتاب  " قيود تتمزق " للمحامي والكاتب شادي أبو عيسى في البيال بيروت شارك فيها نقيب الصحافة محمد البعلبكي، المحامي ناضر كسبار (عضو مجلس نقابة المحامين)، الأديبة صونيا الأشقر علم، الشاعر والفيلسوف روبير غانم – رُشّح لجائزة نوبل للآداب -، وقدمتها الاعلامية الشاعرة نادين أسعد فغالي، في حضور حشد كبير من الشخصيات الروحية والسياسية والعسكرية والحزبية والقضائية والحقوقية والنقابية والأدبية والأكاديمية والاعلامية والتربوية والاقتصادية والمهتمين بالشأن الثقافي التي غصّت فيهم قاعة المحاضرات. وقد شارك في الحفل ممثلين عن المقامات الدينية والسياسية والأمنية والقضائية والحقوقية والنقابية والتربوية والأكاديمية والوسائل الاعلامية المرئية والمسموعة والمكتوبة.

بداية، النشيد الوطني بصوت الطفلة الرسامة ماري خلف وتقديم العلم من قبل الطفلة المتألقة بيا أبو عيسى، بعدها تحدث النقيب البعلبكي عن الكاتب، وقال: " في كتاباته الصحافية نهفات سياسية. لم يوفر في نقداته اللاذعة من قصر في المهمات الاجتماعية والصحافي الصحافي هو من اندفع وراء السبق الصحفي. وكتاب الزميل شادي خليل ابو عيسى " قيود تتمزق " هو السبق الصحافي بعينه، من محراب القانون انطلق شادي ابو عيسى متسلحا بالحيثيات والموجبات. وداخل قصر العدل دوى صوته مدافعا عن المضطهدين والمظلومين والمقهورين والمهضومي الحقوق ". وختم بالقول: " لقد استطاع وهو في عمره الوردي أن يوفق بين الصناعتين: صناعة المحاماة وصناعة الصحافة ".

واعتبر المحامي كسبار في كلامه عن " الكتاب الذي يعود اليه المتعبون في الليالي الملاح وفي ساعات السمر والظرف، كما في ساعات العزلة وهنيهات التعب من واقع مضن "، وقال: " الواقع الذي يعرضه الكاتب بأسلوبه الساخر سواء بالكلمات ام بالكاريكاتور مرير، كيف لا ونحن نرى الاغلال في يد المواطن مع عبارة " السلطة في يد الشعب ".

وأضاف: " عرض الكاتب واقع الحال مستعملاً سلاح سرعة الخاطر والنكتة اللاذعة، مقدما افكاره بعفوية وظرافة تاركا للرأي العام مسؤولية الخروج من الواقع المرير، فما هو القرار؟ القرار برأينا هو المراقبة والتفتيش والمحاسبة وليس برفع الايدي والاستنكار، ومن ثم نسمع بالروح بالدم نفديك يا زعيم. فالتغيير لا يأتي من العبث يجب ان نغير ما بداخلنا ذهابا مع الاية الكريمة " لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".

وخلص الى القول: " أول تغيير يجب ان يكون في ذهنية التبعية وذهنية ان السارق شاطر و" الادمي " غشيم وذهنية اللامبالاة والياس والروتين. عندئذ تستقيم الأمور ويأخذ كل ذي حق حقه، اذ لا يمكن بناء وطن مع شعبية تتكاثر، فالزعيم يقول مثلا: اذا فتح لنا فلان ملفا فسوف نفتح له ملفاته ".

من جهتها، قالت الأديبة الأشقر : " بين واقعية القانونية وعقلانيته وبين السخرية اللاذعة الهادفة يتهادى قلم المحامي والكاتب شادي خليل ابو عيسى، ليقدم لنا أثرا جديدا فيه من ثبوت بطلان الزواج السياسي بداعي الغلط في التصنيف ".

وأضافت: " العين الثاقبة هي دليل شادي، والفكر الناقد هو منجده، وبين الدليل والمنجد فرق شاسع، ولقد حاول الكاتب قدر استطاعته تقصير المسافة بينهما عله يستطيع الوصول الى بر التغيير، ولكن اعذرني يا عزيزي شادي فالمحاولة لم تنفع ولكن عزائي لك ان لا تخف، فالمسيرة مستمرة ولو خضع محركها "للخراطة" السياسة والتي توجتها بصور كاريكاتورية موزعة في دار كتابك ".

وتوجهت الى الكاتب قائلة: " فن السخرية يا متحفنا يا شادي، هو من أصعب الفنون وانت غامرت بالاصعب ونجحت كما نجاحاتك السابقات. ولهذا فان شعارك هو العدالة للخيرين، هي وحدها التي تجعل المرء سعيداً، مضيفة: " من هنا، لقد اعتمدت انواع الخطابة الثلاثة الاستدلالية، والقضائية، والاستشارية، لان بين المدح والذم والاتهام والنصح بفعل شيء او عدم فعله تتجسد نهفاتك السياسية "معلنة الوطن ثم الوطن ".

وقال الشاعر والمفكّر غانم: " جعلنا شادي نضحك ايضا بل نسخر من حملة الجواهر التي حولوها الى مباخر ومقابر، في وطن لولا روحه النورانية السماوية التي تسامح لعدنا الى السكن في الكهوف والمغاور. هذا الشادي من العمر في مقتبله ولكنه من الخبرة التجربة والتفوق، تواصل الى مترفات النضوح ".

وأضاف: " ان لقلمه وكتابته حفيف المسك على المسك تنتشر رائحة البخور في الامداد والاجواء، وليضاف كتاب رابع الى اشقائه الثلاثة وليحقق شادي خطوة نوعية في عالم الابداع تضيف الى الخريطة الابداعية للبنان الخالد، لا رقما جديدا يصنم في مجلد ترهات الارقام بل جرحا جديدا نازفا تألقا وشدوا وتوغلا في اللانهايات. قلم لو شئنا للناسوت لحصدنا العجب ولو للاهوت القانوني أردناه لقطفنا ثمار حدائق البال والسمو وشفافية الرؤى المثقلة بعبير البهاء وبعض من ترائيات السماء ".

وختم بالقول: " قلم الايمان هو ايضا بخوره على الاجواء فتنجلي عن صدرونا تكاثفات الرزايا والأعباء ".

وفي الختام، تحدث المحامي أبو عيسى عن كتابه قائلاً: " قيود تتمزق رسالة لكل من يريد ان يعيش - أو يموت - بحرية حقيقة لا مصطنعة. رسالة لكسر الظلم والطغيان والفساد والاستبداد والبطالة. مشكلة المواطن مع وطنه، هي مشكلته مع نفسه مشكلة. يقتضى "محاولة " حلها عبر كسر الصمت وتمزيق القيود ".

وأضاف: " في هذا الوطن الخالد، وطن الروح والعمل والفكر والابداع، لم نزل في بداية طريق معرفة انفسنا واستقرارنا، وفي بلبلة الافكار والعقائد والمبادئ التي ما زالت تتخبط فيه. نفتش عن انفسنا عن امتنا عن تاريخنا. في كل يوم قصة وفي كل قصة فضحية وفي كل يوم عمليات مختلفة من التخدير والتسكين الفكري التي تطيل اجل المريض ولكنها لا تشفيه ".

وأشار الى " أن غاية الكتاب الدعوة الى الوقوف بصمت وهدوء في آن معا لبناء المواطنية. نحن بحاجة الى ثورة فكرية بناءة تكسر الاغصان اليابسة، نحن بحاجة الى ثورة لا فتنة، الجميع ضائعون، الجميع زائغون، والجميع يفتشون عن الجميع ".

وخلص قائلا: " من بيروت العاصمة الأبدية للكتاب والثقافة الى كل الكون راية ترفرف بمجد ورقي وعظمة ".

وبعد الندوة، انتقل الحاضرون إلى جناح شركة المطبوعات لتوقيع الكتاب وشرب نخب المناسبة.

علماً بأن كتاب " قيود تتمزق " حصد  المرتبة الثانية ضمن فئة كتب الأدب وذلك ضمن احصائيات معرض بيروت الدولي للكتاب للعام 2011.

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك