أرامكس تنجز عمليات استحواذ في آسيا وتركيا وتؤسس مشروعاً مشتركا في فيتنام

بيان صحفي
منشور 26 كانون الأوّل / ديسمبر 2010 - 04:03
أرامكس
أرامكس

أعلنت "أرامكس"، المزود العالمي لخدمات النقل والحلول اللوجستية، اليوم عن سلسلة من عمليات الاستحواذ والشراكات الاستراتيجية في تركيا وماليزيا وفيتنام وبنغلادش، وذلك في إطار استراتيجية الشركة طويلة المدى لتعزيز حضورها في الأسواق الناشئة.

فقد رفعت "أرامكس" حصتها في "أرامكس تركيا" إلى 100%، بعد أن كانت تمتلك جزئياً فرعها التركي قوي الأداء، والذي يواصل نموه السنوي المطرد. وتعزز عملية الاستحواذ الجديدة مكانة "أرامكس" كمزوداً للخدمات اللوجستية المتكاملة ووسائل الإمدادات في تركيا، وتتيح لها مستويات أعلى من المرونة لتوسيع عملياتها وتعزيز الخدمات التي تقدمها لعملائها في الاقتصاد التركي المتنامي الذي بات يحتل المرتبة 16 بين اقتصادات العالم بعد أن حقق متوسط نمو سنوياً في الناتج المحلي الإجمالي قدره 6% بين عامي 2003 و2008.

واستحوذت "أرامكس" أيضاً على حصة أغلبية في "أفانتي"، شركة الشحن السريع الرائدة في ماليزيا، مما يزود "أرامكس" بمنصة انطلاق للدخول بقوة إلى قطاع الخدمات اللوجستية ووسائل الأمدادات المتنامي في البلاد. وسيمهد هذا الاستحواذ الطريق أمام الشركة لطرح مجموعة خدماتها الكاملة في ماليزيا، بما في ذلك الحلول اللوجستية المتكاملة، وخدمة الشحن السريع الداخلي والدولي، وخدمة نقل الإمدادات، وحلول إدارة الوثائق والمعلومات، ومجموعة من الخدمات المتاحة عبر شبكة الإنترنت، مثل حلول الأعمال الإلكترونية، وخدمة التسوق عبر الإنترنت (Shop&Ship).

كما استحوذت "أرامكس" على حصة أغلبية في "إكسبو إكسبرس سيرفيسز"، فرعها في بنغلادش، مما يعزز عملياتها في هذه السوق الآسيوية فائقة النمو. ففي ظل السياسات الحكومية المشجعة للاستثمار والتدفق المستمر للشركات العالمية والزيادة المتواصلة في الصادرات، شهدت بنغلادش نمواً سنوياً قوياً في ناتجها المحلي الإجمالي بنسبة 5- 6% منذ عام 1996.

وفي فيتنام، أسست "أرامكس" مشروعاً مشتركاً مع شركة "ماسان سيرفيسز"، وهي شركة مملوكة بالكامل لشركة "ماسان كوربوريشن"، لإطلاق حلول لوجستية متطورة في واحد من أسرع اقتصادات العالم نمواً. وتملك "ماسان كوربوريشن" حصة الأغلبية في مجموعة "ماسان جروب" والتي تعد إحدى أكبر الشركات المدرجة التابعة للقطاع الخاص في فيتنام. وستتيح هذه الشراكة لـ "أرامكس" طرح مجموعة خدماتها الكاملة في فيتنام ابتداءا من عام 2011.

وقال فادي غندور، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أرامكس: "لقد باشرت 'أرامكس' مرحلة جديدة من النمو والتوسع، وهذه هي فقط البداية للاستثمارات الجديدة التي تعتزم الشركة القيام بها في الأسواق الناشئة الرئيسية. ويشكل إعلان اليوم الخطوة الأولى نحو تطبيق استراتيجيتنا الرامية لأن تصبح شركتنا الخيار المفضل في هذه الأسواق الناشئة. ونأمل الإعلان قريباً عن المزيد من الاستثمارات في آسيا وأفريقيا، ومواصلة تنفيذ هذه الاستراتيجية خلال العاميين المقبليين".

وقال عثمان الجدة، الرئيس التنفيذي لشركة "أرامكس آسيا": "تعكس عمليات الاستحواذ وهذا المشروع المشترك الجهود التي بذلتها 'أرامكس' على مدى العامين الماضيين لبناء شبكة عملياتها في آسيا. ومن شأن المشاريع الجديدة أن تعزز حضورنا بشكل كبير في هذه القارة مترامية الأطراف، متيحة لنا توفير خدمة شاملة من خلال مجموعة خدماتنا المتميزة، وتوسيع نطاق الخدمات التي نقدمها لعملائنا، وترسيخ حضورنا في الاسواق الآسيوية".

وأوضح أن حضور الشركة المتنامي في فيتنام وماليزيا سيعزز شبكة انتشارها الحالية في جنوب شرق آسيا، والتي تضم سنغافورة وإندونيسيا، فيما يكمل الاستحواذ في بنغلادش عمليات "أرامكس" في الهند وسريلانكا. 

خلفية عامة

أرامكس

تأسست شركة "أرامكس" المزود العالمي لخدمات النقل والحلول اللوجستية في عام 1982 كشركة نقل دولي سريع، ومن ثم تطورت في وقت قياسي لتصبح علامة تجارية عالمية تتميز بتقديم الخدمات المتخصصة والحلول المبتكرة في مجالات النقل المختلفة. وفي يناير 1997 كانت "أرامكس" أول شركة تتخذ من العالم العربي مقراً لها، تطرح أسهمها للتداول في بورصة "ناسداك". وفي عام 2002، وبعد خمس سنوات من التداول الناجح، عادت أرامكس إلى المُلكية الخاصة، لتقوم في يونيو 2005 بإدراج أسهمها في سوق دبي المالي للتداول بالرمز (ARMX).

ويضم فريق أرامكس اليوم ما يزيد عن 8100 موظف في أكثر من 310 موقع حول العالم، كما أنها تمتلك شبكة واسعة من حلفاء الشحن والنقل، وتشمل خدمات "أرامكس"؛ خدمة الشحن السريع الداخلي والدولي، وخدمة الشحن والخدمات اللوجستية والتخزين، إضافة إلى إدارة الوثائق وخدمات التسوق عبر الإنترنت.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن