صدر حديثا "فصول من سيرتي مع الغيم"

منشور 08 كانون الثّاني / يناير 2011 - 09:00
فصول من سيرتي مع الغيم
فصول من سيرتي مع الغيم

  بيروت: صدر للشاعر جودت فخر الدين كتاب جديد بعنوان "فصول من سيرتي مع الغيم" عن "رياض الريس للكتب والنشر" 2011.

 

يقول الشاعر في ديوانه غيوم البدايات أجمل، لي بعد ذلك أن أستخف بكل مصير، غيوم البدايات أجمل، لي عند ذلك أن أتفهم للوقت عذراً، غيوم البدايات أجمل، لي قبل ذلك أن أستميل النوافذ من كل صوب، لكي أتدبر للأفق باباً.

 

وقدمت صحيفة "المستقبل" مختارات من نصوص الديوان الجديد نقرأ منها:

 

أسائل نافذتي:

 

كم مضى والغيوم تمر بنا؟

 

تمر بنا، فأراقبها

 

وهي ترسم لي قدري في السماء البعيدة،

 

في كل يوم أراقبها

 

وهي ترسم لي قدري من جديد

 

اسائل نافذتي وهي تشهق نحو السماء.

 

ورق الأشجار هنا ثوب يخلعه الشارع،

 

يلبسه،

 

ثوب تنسجه الريح،

 

تمزقه،

 

ثوب لفضاء لا يتكون، لا يتلاشى.

 

ورق الأشجار هنا عصف هباء

 

يسترجع روحاً هائمة،

 

منذ بدايات العالم.

 

اسير الى غاية لي على قمة

 

أو على ضفة،

 

أو على منحدر.

 

فيرافقني الغيم منتحلا

 

صورتي،

 

مشفقاً ان يراني خجول الخطى،

 

أو قصير النظر.

 

لا يحفزني، بل يذكرني

 

يتعثر اذ أتعثر،

 

ينهض من كبوتي حين

 

أنهض من كبوة،

 

يتشجع اذ اتشجع،

 

دخان هو الغيم،

 

يحمل شوق المياه،

 

وينثره في الأعالي.

 

رماد هو الغيم،

 

يثلج صدر السماء،

 

يحجب وهجاً لحرقتها.

 

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك