في دبي... شركات تستعين بمحققين للتأكد من السير الذاتية للموظفين!

منشور 24 حزيران / يونيو 2018 - 10:27
أصبح التزييف في السير الذاتية شائعاً بشكل كبير، لكن محمد أسامة، العضو المنتدب لمجموعة الخليج للاستقدام، يقول إنه لن يمنتع بالضرورة عن العمل مع شخص كان أقل صدقا في سيرته الذاتية
أصبح التزييف في السير الذاتية شائعاً بشكل كبير، لكن محمد أسامة، العضو المنتدب لمجموعة الخليج للاستقدام، يقول إنه لن يمنتع بالضرورة عن العمل مع شخص كان أقل صدقا في سيرته الذاتية

يلجأ العديد من الباحثين عن عمل، إلى بعض الادعاءات الكاذبة في سيرهم الذاتية، لخداع أرباب العمل، وحملهم على توظيفهم، وهذا ما دفع بعض الشركات في دبي، إلى الاستعانة بشركات تحقيق خاصة، مهمتها التحقق من السيرة الذاتية للموظفين.

ويكذب بعض المرشحين للوظائف فيما يتعلق بالراتب الحالي، أو المؤهلات، ويقول القائمون على هذه الشركات، إنهم لم يشعروا بالدهشة، من أعداد الموظفين الكبيرة، الذين يلجؤون إلى التزييف والكذب في سيرهم الذاتية، نظراً لحجم المنافسة الكبير في سوق العمل.

وقالت أمينة بيج، العضو المنتدب لشركة “ألتيميت إتش آر سوليوشنز” في دبي، إن التحقق من معلومات أساسية حول أحدى المتقدمين لوظيفة، كشف أن المرشح قد بالغ في تقدير مؤهلاته وأعماله السابقة.

وأضاف “عندما أجريت مقابلة مع أحد المرشحين من اسكتلندا يدعي حصوله على شهادة الدكتوراه، ويقول إنه كان يشغل منصباً هاماً في إحدى الشركات، وبمجرد إجراء مراجعة مرجعية مع صاحب العمل السابق، اكتشفنا أنه كان يعمل في التنظيف”.

وفي حين أنه من غير القانوني للمحققين الخاصين العمل على أرض الواقع في دولة الإمارات، فإنه ليس من غير المألوف بالنسبة للشركات أن تسعى للحصول على مساعدة من الشركات التي تعمل على الصعيد الدولي لإجراء فحوصات على الإنترنت.

وقال بالديف بوري، رئيس شركة AMX Detectives الهندية، إن شركته تتلقى أكثر من 100 طلب سنويًا من شركات في دبي تطلب إجراء فحوصات على خلفية الموظفين المحتملين، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وأضاف السيد بوري: “نحصل على طلبين على الأقل في الأسبوع من شركات في دبي تطلب منا التحقق من الأشخاص الذين تقدموا بطلبات للعمل لديهم. ومن الأسهل على الشركة القيام بعمليات بحث عن خلفية الموظف عندما يكون عمله السابق في الإمارات، لكن عندما يأتي من خارج المنطقة، يصبح الأمر أكثر تعقيدًا”.

وقال إيان جنكينز، المدير لدى شركة التوظيف كارتر موراي التي تتخذ من دبي مقراً لها، إنه في حين أن شركته لا تستخدم المحققين الخاصين، فإنه ليس من غير المألوف بالنسبة لهم أن يقوموا بالاستعانة بمصادر خارجية وفحوصات مرجعية من قبل أطراف ثالثة.

وأصبح التزييف في السير الذاتية شائعاً بشكل كبير، لكن محمد أسامة، العضو المنتدب لمجموعة الخليج للاستقدام، يقول إنه لن يمنتع بالضرورة عن العمل مع شخص كان أقل صدقا في سيرته الذاتية.

وأضاف “المبالغة أمر شائع، والطبيعة البشرية للناس تجعلهم غير راغبين ففي التحدث عن الأشياء السيئة في مقابلة العمل، وحيث أن السوق ليس في وضع جيد بالنسبة للأشخاص الذين يبحثون عن عمل في الوقت الحالي، لذلك فأنا أهم سبب قيام الباحثين عن عمل بذلك”. (سنيار)

اقرأ أيضًا: 

متى تعرف الوقت المناسب للاستقالة؟!

ماذا يحصل بعد المقابلة؟!


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك