"أشعر بأني ولدت من جديد".. ثمانينية بلجيكية تتزوج شابًا يصغرها بـ53 عامًا

منشور 07 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 - 06:35
ألكا وفرانسواز
ألكا وفرانسواز

قرر رجل غامبي يبلغ من العمر 32 عامًا كشف تفاصيل زواجه من امرأة بلجيكية "تكبره بـ53 عامًا" في الفيلم الوثائقي على القناة 4 الليلة "الجنس على الشاطئ"، وهو برنامج يتعمق في السياحة الجنسية في الدولة الواقعة في غرب إفريقيا.

وأشار الشاب "ألكا"، أقام سلسلة من العلاقات مع السياح الأوروبيين على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، الى أنه وجد أخيرًا زوجته المستقبلية "فرانسواز" التي تبلغ من العمر 85 عامًا.

وفي حديثه إلى الصحفي "سيي رودس" حول علاقاته السابقة بالسياح الدوليين، أصر "ألكا" على بعض الزوار ليسوا جيدين وفير جديين ويتركونك وعندما يذهبون ويرمونك".

وتابع: "أنا أبحث عن علاقة جدية، إنها فرصة، الآن أنا أواعد سيدة يزيد عمرها عن 85 عامًا. بالطبع، أفعل كل شيء معها. من الجيد أن تكون لطيفًا".

وأضاف: "لم أطلب المال أبدًا منها، لكنها أرسلت لي 60 ألف يورو (54 ألف جنيه إسترليني/ 69 ألف دولار أمريكي).

وبالحديث عن علاقتهما، اعترفت "فرانسواز" بأن "ألكا" يجعلها تشعر بأنها "ولدت من جديد" وأنه منحها "حياة ثانية".

وأشار الصحفي "رودس" الى أنه لم يعرف عمر "فرانسواز" حيث أصر "ألكا": "ربما نسيت ما قلته لك، في غامبيا، لا نهتم بالأعمار. إنه مجرد رقم تعرفه، العمر مجرد رقم".

ويحقق الصحفي البريطاني في هذا الفيلم الوثائقي الذي يمتد لساعة كاملة في سمعة غامبيا كوجهة للسياحة الغرامية، والنظر في الحقيقة وراء عناوين الصحف الشعبية التي تكرس هذا المفهوم وقد التقى في هذا الفيلم بالسائحة "ميشيل" البالغة من العمر 58 عامًا، والتي تزوجت مؤخرًا من رجل غامبي أصغر منها سنًا وصديقتها البالغة من العمر 60 عامًا، والتي تزور غامبيا بانتظام من أجل التجديد والمغامرة والمرح كما تقول.

لمزيد من اختيار المحرر:

وسم "اغتصاب مثلي من شرطي" يتصدر الترند في الكويت.. ما القصة؟

مواضيع ممكن أن تعجبك