"بسكوت" محشي يُحرج وزارة التربية والتعليم في الأردن.. 2 مليون دينار ثمنًا له

منشور 24 شباط / فبراير 2021 - 06:04
بسكويت محشي
بسكويت محشي

انشغل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات القليلة الماضية بالتعليق على نبأ صادر عن وزارة التربية والتعليم القاضي بتخصيصها مبلغ 2 مليون دينار أردني (2.820 مليون دولار) لشراء "بسكويت محشي" للطلاب.

وقال وزير التربية والتعليم تيسير النعيمي أن البسكويت كان مخصصًا لتوزيعه على لطلاب المدارس في سنة 2020 على مدار 5 أيام، ثلاثة منها على حسابها واثنين على حساب برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة.

وأوضح الوزير بأن المبلغ المخصص لمشروع التغذية المدرسية لعام 2020، بلغ 3 ملايين و550 ألف دينار، وجرى تخصيصه لطلبة رياض الأطفال والصفوف من الأول حتى السادس، وبعدد طلاب إجمالي يبلغ 451 ألف طالب وطالبة.

وأثار تصريح النعيمي موجة سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة بعد نشر صورة البسكويت الذي سيجري توزيعه على الطلاب خلال الفصل الدراسي في الوقت الذي لا تزال الحكومة الأردنية لم تتخذ قرارًا بعد حول اعتماد التعليم الوجاهي أو عن بُعد في ظل تزايد أعداد الإصابات بفيروس "كورونا" خلال الأيام القليلة الماضية.

فيما لفتت عبارة "هدية من روسيا-Gift from Russia" أنظار المغردين الذين وجهوا رسالة للوزير المعني فيما إذا كان "البسكويت" المثير للجدل تم شراؤه من ميزانية الوزارة أم هدية من نظيرتها الروسية.

وبعدها أكدت الوزارة أن الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي لمشروع الغذاء المدرسي "البسكويت" الموزعة على الطلبة والمدعومة من دول صديقة تم توزيعها عام 2015 وليس عام 2020.

يذكر أن عدد الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد بين الطلبة والمعلمين والعاملين في المدارس، 1728 إصابة منذ بدء الفصل الدراسي الثاني وحتى الاثنين، 22 فبراير 2021، بحسب الناطق باسم وزارة التربية والتعليم عبدالغفور القرعان.
وقال القرعان، إن الإصابات توزعت على 666 إصابة بين الطلبة و870 بين المعلمين و192 الإداريين، موضحًا أن "الإصابات أحصيت بعد عودة التعليم الوجاهي للصفوف الثلاث الأولى ورياض الأطفال ولطلبة الثانوية العامة "التوجيهي"، في 7 شباط/فبراير الحالي".
 
وأضاف أنه تم تحويل 32 مدرسة وروضتين و134 شعبة إلى نظام التعليم عن بعد، إلى حين تصويب أوضاعها، بعد حصولها على "تقييم ضعيف أو ضعيف جدًا" في البروتوكول الصحي الذي أعدته وزارة التربية لعودة آمنة ومتدرجة للطلبة للتعليم الوجاهي لجميع المدارس الحكومية والخاصة.
 
 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك