بضغطٍ من "كورونا".. مصانع الخمور تتخلى عن المسكرات وتتجه لتصنيع المعقمات

منشور 13 نيسان / أبريل 2020 - 07:10
كورونا
كورونا

لم تعد المساعدات الطبية وتصنيع المعقمات حكرًا على دور الأزياء التي أوقفت خطوط إنتاج الملابس والإكسسوارات والعطور لدعم جهود مكافحة تفشي فيروس "كورونا" المُستجد بل امتد الأمر لمصانع الخمور.

إذ أجبر انتشار فيروس "كورونا" في الولايات المتحدة المعامل الكبيرة والصغيرة المتخصصة في إنتاج المسكرات على تحويل جزء من قدراتها الإنتاجية إلى تصنيع المعقمات.

وأعلن رؤساء الشركات المنتجة للمسكرات أن التغيير الجزئي لتخصص شركاتهم لن يخلق نقصًا للويسكي والروم والفودكا في السوقين المحلية والخارجية على حد سواء.

وقالوا بأن الشركات لا تزال توزع المطهرات على الزجاجات بحجم 750 ميليلترًا مجانًا، على الرغم من فقدان مبيعات المشروبات الروحية التقليدية بسبب إغلاق المطاعم والحانات وغرف تذوقها الخاصة.

وعلاوة على ذلك فإن معامل الخمور يمكن أن تستفيد من فرصة توزيع المطهرات لدعاية منتجاتها الكلاسيكية مثل الويسكي والروم والفودكا وغيرها، وحسب المعلومات الواردة من المجلس الأمريكي لمنتجي المشروبات المقطرة DISCUS فإن معملًا صغيرًا واحدًا للمسكرات يمكن أن ينتج حتى 7500 لتر من معقمات الأيدي كل أسبوع⁠.

كما انخرطت شركة لتقطير الكحول في ايرلندا في إنتاج مطهر الأيدي، في وقت عم نقص حاد لهذه المادة في عديد الأسواق الأوروبية، حيث جندت الدول إمكانياتها لمكافحة انتشار فيروس كوفيد-19 (كورونا).

ويقول المشرفون على مختبرات الشركة والعاملون فيها، الذين أرادوا توفير هذه المادة لأنفسهم أوًلا، إن مكونات المطهر هي نفسها المتعارف عليها، وقالوا إن ما تم بيعه جزء ضئيل جدًا، لأن هناك من هو مختص بذلك، موضحين أن نسبة الكحول في منتوجهم مرتفعة جدًا، وأنه لا ينصح بشربه إطلاقًا.

لمزيد من اختيار المحرر:

في ظل أزمة "كورونا".. أشهر ماركات العطور الفرنسية تتحول لتصنيع المعقمات

فيروس "كورونا" يحوّل أشهر دور الأزياء الفرنسية لتصنيع "الكمامات"

مواضيع ممكن أن تعجبك