تحديد مادة كيميائية يمكن استخدامها كطعم لصيد أسراب الجراد

منشور 15 آب / أغسطس 2020 - 08:44
تحديد مادة كيميائية يمكن استخدامها كطعم لصيد أسراب الجراد
تحديد مادة كيميائية يمكن استخدامها كطعم لصيد أسراب الجراد

توصل مجموعة من الباحثين الصينيين إلى مركب يطلقه الجراد يحفز تجمعهم في أسراب، يمكن استخدامه كطعم لتصيد أسرابهم.
يوضح الباحثون أن هذا المركب أو الفيرمون، يتم إطلاقه من حيوان أو حشرة ويؤثر على سلوك آخرين من نفس الجنس، مثل الجراد المهاجر.

ووفقًا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، حدد باحثو معهد علم الحيوان التابع للأكاديمية الصينية للعلوم، المركب الذي يطلقه الجراد ويُعرف باسم 4-فينيلانيسول (4VA).

واكتشفوا أنه يتم إطلاقه بشكل أساسي من الأرجل الخلفية ويتم رصده بواسطة قرون استشعار مجموعات الجراد الأخرى واستشعاره بواسطة مستقبلات الرائحة لديهم وتدعى OR35.

خلال الاختبارات، اعتمد الباحثون على وضع نسخة مطورة من مركب 4VA كطُعم لمجموعة جراد على عشب اصطناعي، وبالفعل لاحظوا انجذاب الجراد للمركب واحتشاد العشرات عليه.

ويوضح قائد الفريق، البروفيسور ليه كانغ، أنه بفضل التوصل إلى هذا المركب الفريد، يمكن تطوير نسخة اصطناعية من المركب لجذب اسراب الجراد إلى أفخاخ وصيدها ليتم قتلها، وخاصة الجراد المهاجر.

ويعد الجراد المهاجر هو أكثر أنواع الجراد انتشارًا في العالم ويدمر المحاصيل المُعدة للاستهلاك البشري بشراسة، حتى يتغذى ويتكاثر، إذ يمكن لهذا للجراد التهام طعام 35 ألف شخصًا في المنطقة يوميا.

ووفقا لأحدث إحصاءات البنك الدولي، فقد بلغت الأضرار والخسائر في شرق إفريقيا واليمن وحدهما، ما يصل إلى 8.5 مليار دولار هذا العام.

كما قال ليه كانغ: "في تاريخ البشرية، يعتبر هجوم الجراد والجفاف والفيضانات 3 كوارث طبيعية كبرى تسببت في خسائر زراعية واقتصادية خطيرة في جميع أنحاء العالم، وباعتباره أكثر أنواع الجراد انتشارًا ومن أخطر الأنواع، يمثل الجراد المهاجر تهديدًا خطيرًا للزراعة في جميع أنحاء العالم".

ويوضح البروفيسور أن الجراد المهاجر يهاجم المراعي والمحاصيل الهامة مثل القمح والأرز والذرة والشعير والشوفان وقصب السكر وغيره، ويمكن أن تشمل الاسراب مليارات الجراد وتمتد على مئات الأميال المربعة.

وفي حين أن المبيدات تعتبر هي الحل المتوفر حاليًا لقمع تفشي الجراد، إلا أنها تثير مخاوف بشأن صحة وسلامة الانسان، بينما يكشف البحث الجديد النقاب عن طرق جديدة لقمع تفشي الجراد.


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك