حريق ضخم يلتهم قصر ياباني بُني منذ 600 عام.. والشرطة تكشف السبب 🔥

منشور 07 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 10:35
قلعة Shuri
قلعة Shuri

انطلقت عبارات التضامن والحزن مع اللحظة الأولى التي التهمت فيها ألسنة اللهب قصرًا يابانيًا تاريخيًا بُني منذ 600 عام.

وبحسب وسائل إعلام محلية، فقد تسبب الحريق الضخم الذي انطفأت نيرانه مع ساعات الصباح الأولى من الخميس الماضي بتدمير قصر Shuri، أحد مواقع التراث العالمي من القرن الرابع عشر في أوكيناوا. 

فيما كشفت مصادر مسؤولة في إدارة الإطفاء اليابانية أن مشكلة في المعدات الكهربائية الموجودة في القاعة الرئيسية للقصر هي السبب وراء اشتعال الحريق.

وذكر المصدر بأن كاميرا مراقبة قد صورت ضوءا ساطعًا داخل الجزء الشمالي الشرقي من قاعة سايدن الرئيسية المُحترقة فى الطابق الأول للقصر قبل فترة وجيزة من بدء الحريق وبعده في حوالي الساعة 2:34 من صباح اليوم الخميس.

ونفت الشرطة أن يكون الحريق مفتعلًا كما أشيع على بعض المواقع الإخبارية، وأن مشكلة في النظام الكهربائي للمبنى المصنوع من الخشب هي السبب في هذه الكارثة.

وتعليقًا على الحادثة، قال رئيس الوزراء "شينزو آبي" في الاجتماع الأول للوزراء المعنين بإعادة بناء القصر، الذي عُقد أمس الأربعاء: "قصر شوري هي هيكل معماري مهم للغاية يرمز إلى فخر أوكيناوا، لذا ستبذل الحكومة قصارى جهدها بما في ذلك تخصيص الموارد المالية اللازمة، حتى يتم إعادة بناء القصر في أقرب وقت ممكن".

يذكر أن قصر Shuri تقع على قمة تلّ مطلّ على مدينة ناها ومُحاطة بجدران حجرية مُنحنية، وقد لوّن القصر والهياكل المحيطة به باللون الأحمر الزاهي، ويمكن التعرف إليه من خلال أسطحه المائلة من البلاط.

وقد تم تدمير قصر وإعادة بنائها بعد العديد من الحرائق، آخرها في معركة أوكيناوا في عام 1945. وبعد الحرب العالمية الثانية، كان القصر بمثابة حرم لأكبر جامعة عامة في أوكيناوا حتى منتصف السبعينيات. وبعد الترميم، أعيد فتح القصر كمتنزه وطني في عام 1992.

وقد تم اختياره كموقع للتراث العالمي في عام 2000.

لمزيد من اختيار المحرر:

حريق كاتدرائية نوتردام.. النيران التهمت المبنى والنحل لا يزال حيًا (صور)

مواضيع ممكن أن تعجبك