خفايا لعبة قذرة كادت تفقد طفل بصره.. والأم تحذر‎! (صور مروّعة)

منشور 28 أيلول / سبتمبر 2020 - 09:29
إيدن سترونج
إيدن سترونج

أصدرت إحدى الأمهات تحذيرًا مفجعًا على وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن كاد طفلها يفقد بصره من اللعب بألعاب الحمام المتسخة.

أوضحت "إيدن سترونج"، في بوست كتبته عبر صفحتها الرسمية على تطبيق "فيسبوك"، تفاصيل الحالة الحرجة التي عانى منه ابنها بسبب تراكم العفن في ألعاب الاستحمام.

وكتبت الأم الأمريكية لثلاثة أطفال: "أقوم بتنظيف لعب الحمام كل بضعة أسابيع بمحلول مبيض مائي، وأقوم بتعريضها بانتظام إلى الضوء".

ولكن على الرغم من تنظيفها بالمبيض، لم تكن "إيدن" تعلم أن البكتيريا يمكن أن تنمو داخل الألعاب لأنها نادرًا ما تجف.

وتابعت: "في يوم من الأيام، كانت عين (بايلور) حمراء ومتهيجة قليلًا، لم أشعر بالذعر لأن عينه كانت حمراء قليلًا، اعتقدت أن الأمر مجرد تحسس من الماء، أو ربما من ضغط الماء، ولذا لم أفكر في ذلك كثيرًا".

وأردفت تقول: "بحلول ذلك المساء، كانت عين بايلور أكثر احمرارًا بشكل ملحوظ، لذا قامت بنقله إلى المستشفى خوفًا من إصابته بالعين الوردية".

وكتبت "إيدن": "أخبرني الطبيب بأن طفلي حصل على جرعته الأولى من قطرات العين، وأن علي الالتزام بها لفترة من الزمن، ولكن أثناء الليل، ساءت حالة عين بايلور كثيرًا، لم أكن أتوقع أن أجده في سريره بعيون ضعف حجمها عندما ذهب إلى الفراش، مع وصول الاحمرار الى خده".

وأردفت تقول: "ذهبنا إلى غرفة الطوارئ، وهناك وافق طبيب آخر مرة أخرى على القطرة التي أعطيتها له، وكتب لي وصفة طبية بمضادات حيوية عن طريق الفم، قمنا بتعبئتها وإعطائها له الساعة 2:30 صباحًا".

تابعت: "ولكن في الساعة 6 صباحًا، تورمت عين بايلور لدرجة أنه لم يستطع حتى إغلاقها - وسارعنا به إلى المستشفى للمرة الثالثة، خوفًا من أن يفقد ابني عينه، كانت عينه منتفخة جدًا لدرجة أن الجزء الأبيض كان ينتفخ من بين جفنه وكانت قزحية عينه محجوبة، لقد شعر بالحرارة عند لمسه وأظهر فحص درجة الحرارة أنه مصاب بحمى شديدة".

وبعدها اضطر الاطباء إلى إجراء فحص بالأشعة المقطعية للتحقق من عدم تلف شبكية عينه: "الأسبوع التالي كان مخيفًا للغاية، كان يعاني من التهاب النسيج الخلوي الحاد الذي انتشر في النهاية إلى أسفل وجهه وفي كلتا عينيه، حذروني من أنه قد يفقد بصره في العين السيئة، لكن في النهاية أشكر الله شفيت عيناه".

وفقًا لموقع NHS الطبي، فإن التهاب النسيج الخلوي يحدث عادةً بسبب عدوى بكتيرية وهي حالة مؤلمة تصيب في الغالب اليدين والساقين والقدمين.

ولحث الآباء الآخرين على عدم ارتكاب نفس الخطأ، قالت "إيدن": " تخلصي فورًا من ألعام الحمام، لا يمكنك تنظيفها، لا يمكنك ذلك، ليس لدي أي صور لألعاب حوض متعفن لأظهرها هنا، لأنه لم يكن هناك أي قالب مرئي لالتقاط صورة له".

وتابعت: "لا يمكنك رؤية البكتيريا وقد عرفت ذلك منذ فصل العلوم بالصف السادس لكنني اعتقدت أنني أفضل من ألعاب الحوض المتسخ. كنت مخطئة".

وحصد منشور "إيدن" أكثر من 21000 "إعجاب" على "فيسبوك" وكان متابعوها ممتنين للتحذير.

أجاب أحدهم: "هذا مرعب! لا أعتقد أن لدي أي ألعاب حوض استحمام وأولادي لم يلعبوا في الحمام منذ فترة، لكنني سأتحقق منهم وهم يذهبون إلى القمامة".

وأضاف آخر: "يا هذا الوجه الصغير المسكين! أنا سعيد جدًا لسماع عينيه تلتئم تمامًا! شكرًا لك على المشاركة! أنا متأكد من أن هناك آباء لا يعرفون هذا !!!"

 لمزيد من اختيار المحرر:

انهيار مُغتصب طفل بعد جلده 52 مرة.. والمسؤولون يستأنفون الحكم بعد التئام جراحه

مواضيع ممكن أن تعجبك