العرب "يبيضون الوجه" في ألمانيا.. قصة طالبة أشادت بها الشرطة

منشور 21 أيلول / سبتمبر 2017 - 08:04
أمانة طالبة عراقية في ألمانيا
أمانة طالبة عراقية في ألمانيا

سلمت طالبة عراقية - تعيش في مركز للاجئين في ألمانيا- الشرطة حقيبة يد تحتوي 14 ألف يورو، عثرت عليها داخل قطارات النقل العام، لتقوم الشرطة بالإشادة بها عبر منصات التواصل الاجتماعي وتعدها بمكافأة، وذلك بحسب ما نشر موقع هيئة الإعلام البريطانية " بي بي سي".

نسيت امرأة مسنة ( 78 عامًا)، الحقيبة في أحد قطارات الأنفاق مساء الجمعة الماضي، وبعد لحظات من مغادرة القطار، أدركت المرأة الأمر وأبلغت سلطات قطارات الأنفاق، لكنهم لم يتمكنوا من العثور على الحقيبة.

وعثرت طالبة عراقية (16 عامًا)، على الحقيبة وأخبرت والدتها، وبعد يومين، سلمت الحقيبة للشرطة، ويوم الثلاثاء، أشادت شرطة برلين بالطالبة العراقية في تغريدة بموقع تويتر للتواصل الاجتماعي، وكتبوا: " عثرت طالبة على حقيبة يد بها 14 ألف يورو وسلمتها للشرطة، وصاحبة الحقيبة سعيدة. نقول إنه أمر ممتاز، وشكرًا على هذا".

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن أسرة الطالبة، التي تعيش في مركز للاجئين، من المحتمل أن تحصل على مكافأة لأمانتها، وبموجب القانون الألماني، يحصل الشخص على 3% من المتعلقات أو الأموال التي يعثر عليها ويسلمها للشرطة، رغم أن هذه النسبة تنخفض إلى النصف في حال العثور على متعلقات ثمينة في وسائل النقل العام. ويعني هذا أن الطالبة سوف تحصل على مكافأة قدرها 210 يورو.

عراقيو ألمانيا

عراقيون في ألمانيا وهم الجالية والمهاجرين العراقيين الموجودة في ألمانيا، والألمان ذوي الأصل العراقي، يبلغ تعدادهم حوالي 150 ألف نسمة، هاجر أغلبهم بسبب الظروف الأمنية والاقتصادية السيئة بعد الحصار الدولي على العراق وثم الغزو الأمريكي للعراق 2003. في يونيو 2007 أعلنت الحكومة الألمانية أنها ستمنح اللجوء ل70 ألف عراقي، إذا كانت مجموعة ضحية عنف أو نساء عازبات أو الأقليات المضطهدة هناك مثل المسيحيين، في 2015 هاجر الكثير من العراقيين عن طريق الهجرة الغير شرعية بسبب الظروف الأمنية والاقتصادية السيئة في العراق.

وبحسب ما نشر موقع "قناة الجزيرة" الاخبارية، كشفت إحصائية رسمية ألمانية أن نحو خمسة آلاف طالب لجوء عراقي عادوا العام الماضي إلى بلدهم رغم سهولة حصولهم على اعتراف بهم لاجئين، بسبب ضجرهم من طول إجراءات هذا الاعتراف، وصعوبة حصولهم على عمل أو التحاق أبنائهم بالمدارس بدونه.

وأظهرت بيانات الجهاز المركزي الألماني للهجرة واللجوء أن من بين 97162 عراقيا تقدموا للجوء في البلاد عامي 2015 و2016، حصل 70.2% منهم على حق اللجوء عام 2015، و88.6% العام الماضي الذي شهد أيضا الاعتراف بـ 29 ألف إيزيدي عراقي كلاجئين، والسماح لنحو ثلاثين ألف لاجئ عراقي آخرين باستقدام أسرهم ضمن إجراءات لم شمل طالبي اللجوء الذين يتم الاعتراف بهم.

واقتصر وجود العراقيين بألمانيا حتى منتصف سبعينيات القرن الماضي على الطلاب الدارسين بألمانيا الغربية أو جارتها الشرقية.

تجدون في البوابة:
شاهد كيف احتفل نازحون عراقيون بالعام الجديد.. فيديو
لاجئون عراقيون يسكنون "قبورا" بسوريا لمواجهة برد الشتاء
موظفون عراقيون يتظاهرون احتجاجا على قطع رواتبهم

 


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك