الأردن تحذر من لعبة الحوت الأزرق رسميًا

منشور 25 كانون الأوّل / ديسمبر 2017 - 09:47
الحوت الأزرق
الحوت الأزرق

حذرت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الأردنية من ألعاب خطرة بات يروج لها حديثًا، ومنها تحميل لعبة "الحوت الأزرق"، والتي تعتمد على حد وصفها على آلية غسيل دماغ المراهقين.

أكدت الهيئة في بيان لها أمس أنه ظهر في الآونة الأخيرة عدد من الألعاب الالكترونية التي يتم تحميلها على أجهزة الهواتف الذكية والاجهزة اللوحية ومتوافرة على مواقع التواصل الاجتماعي وفي متاجر (Google Play) و(Apple Store)، ومن الألعاب الخطرة التي روّج لها حديثاً والتي تدعو الهيئة أولياء الأمور لأخذ الحيطة والحذر منها لعبة الحوت الأزرق  (Blue Whale) وهي لعبة انتحارية تعتمد على غسل دماغ المراهقين فترة معينة، والطلب منهم تنفيذ مهام غريبه كمشاهدة افلام رعب والاستماع إلى موسيقى صاخبة والاستيقاظ في اوقات متأخرة من الليل وايذاء النفس ، وصولًا  إلى الانتحار.

وتشير الهيئة الى أن العديد من الجهات المختصة ووسائل إعلام عالمية حذرت في أوقات سابقة من التداول والتعامل مع مثل هذه الالعاب لما تشكله من تهديد وخطر حقيقي على حياة الاطفال والمراهقين وذلك بعد تعرض عدد من منهم لحالات الانتحار.

من جانب آخر، ناشدت الهيئة كافة المواطنين في الاردن بضرورة توخي الحيطة والحذر وعدم تداول وتنزيل بعض التطبيقات وألعاب الإنترنت (Online Games)  التي تطلب معلومات أو بيانات شخصية  أو تعتمد تقنية تحديد المواقع الجغرافيةGPS ، وتقوم باستخدام الكاميرا الموجودة بأجهزة الهواتف المتنقلة الذكية .

وكانت العديد من وسائل الإعلام عبر العالم قد حذرت لعب "الحوت الأزرق"، لما تشكله من تهديد على حياة الأطفال والمراهقين.

بدأت لعبة الحوت الأزرق في روسيا في عام 2013 مع "F57"، كواحدة من أسماء ما يسمى "مجموعة الموت" من داخل الشبكة الاجتماعية فكونتاكتي، ويُزعم أنها تسببت في أول انتحار في عام 2015. وقال فيليب بوديكين، وهو طالب علم النفس السابق الذي طرد من جامعته لابتكارهِ اللعبة  أن هدفه هو "تنظيف" المجتمع من الأشخاص الذين لا قيمة لهم  خلال دفع الناس إلى الانتحار.

 


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك