تركيا: حرب فتاوى حول إفساد الغاز المسيل للدموع لصيام رمضان

تركيا: حرب فتاوى حول إفساد الغاز المسيل للدموع لصيام رمضان
2.5 5

نشر 14 تموز/يوليو 2013 - 07:07 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
متظاهرون صائمون في تركيا يفطرون عند أذان المغرب. (المصدر: AFP)
متظاهرون صائمون في تركيا يفطرون عند أذان المغرب. (المصدر: AFP)
تابعنا >
Click here to add والشرطة as an alert
والشرطة
،
Click here to add الشرطة التركية as an alert

تشهد تركيا حرب فتاو مستعرة بدأت مع بداية شهر الصيام، وتتمحور حول الصيام والإفطار.   ولكن هذه "الحرب" لم تحسم بعد، ذلك أنها نوع آخر غير تلك التي اعتاد عليها الجمهور العربي والمسلم، خصوصاً في المناطق التي تشهد مظاهرات مستمرة لا تنقطع.

والشغل الشاغل للأتراك حالياً والنقاش الدائر في تركيا يتركز حول "الغاز المسيل للدموع" الذي تطلقه قوات مكافحة الشغب والشرطة على المتظاهرين في ميادين تركيا، كحديقة غيزي وميدان تقسيم.

السؤال الذي أطلقه المتظاهرون الصائمون هو "هل استنشاق الغاز المسيل للدموع يفسد الصيام؟". وتمثلت إحدى الإجابات على هذا التساؤل في أنه "لا يفطر الصائم طالما أنه لم يقدم على استنشاقه بمحض إرادته أو ينوي ذلك.. أما إذا نوى واستنشقه عن قصد فإنه سيفطر".

  يشار إلى أن هيئة الإفتاء الوطنية في ماليزيا كانت أصدرت فتوى قبل أيام بتحريم المشاركة في المظاهرات ضد الحكومة أو تلك التي تثير الاضطراب في البلاد.

  غير أن مسؤولاً شرعياً في تركيا رفض مثل تلك الفتوى في بلاده مشيراً إلى أن المشاركة في الاحتجاجات تعد حقاً دستورياً للمواطنين.

  ونوه المسؤول الشرعي التركي إلى أن إثارة الشغب وتخريب الممتلكات العامة محرمة في الإسلام.

  يذكر أن الشرطة التركية سمحت الثلاثاء لآلاف المتظاهرين، الذين يحاولون إعاقة إعادة تطوير متنزه في اسطنبول بالإفطار أول أيام رمضان، الذي صادف أمس (الثلاثاء) في تركيا، قبل استئناف جهود حملهم على مغادرة المنطقة.

  واستضافت جماعتان يساريتان مسلمتان مؤيدتان للاحتجاجات هما المسلمون الثوريون والمسلمون المناهضون للرأسمالية إفطاراً الثلاثاء في شارع للمشاة قريب من متنزه غازي.

  وأقامت البلدية المحلية إفطاراً في ميدان تقسيم القريب من متنزه غازي وسار الناس إلى المتنزه بعد ذلك.

  واستخدمت الشرطة مكبرات الصوت لتحذير الناس على المغادرة في حين أطلق الناس صيحات استهجان وصفقوا لكن الشرطة لم تتدخل.

 

© Copyright Al-Ahram Publishing House

اضف تعليق جديد

 avatar