مصرية تخطف ابن أخيها من أجل فدية قيمتها مليون جنيه

مصرية تخطف ابن أخيها من أجل فدية قيمتها مليون جنيه
2.5 5

نشر 22 كانون الأول/ديسمبر 2014 - 07:00 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
مصرية تخطف ابن أخيها من أجل فدية قيمتها مليون جنيه
مصرية تخطف ابن أخيها من أجل فدية قيمتها مليون جنيه
 
القاهرة - الراية - السيد الجمل:

فوجئ رئيس مباحث التبين جنوب القاهرة برجل يدعى هاني زايد وزوجته لمياء يدخلان عليه في حالة انهيار شديد ويتوسلان إليه أن يبذل قصارى جهده لعودة ابنهما إلى أحضان أسرته، وقال الأب لرئيس المباحث نزل طفلي محمود للعب أمام المنزل مع أصدقائه وبعد فترة شعرت الأم بالقلق فخرجت إلى شرفة مسكنها للنداء على طفلها حتى يصعد لتناول الطعام لكنها لم تجده فاتصلت بي فأسرعت إلى المنزل وظللت أبحث عنه في كل مكان دون جدوى حتى أخبرني أحد الأطفال أن ابني محمود كان يلعب معه عندما شاهد صديقًا لي فابتسم وجرى إليه ليحمله هذا الشخص وينصرف.

ويستطرد الأب قائلًا: فبدأت رحلة البحث عن هذا الصديق الغامض الذي أخذ ابني لكن دون جدوى إلا أنني تلقيت اتصالًا من مجهول يبلغني بخطف طفلي محمود وطلب فدية مليوني جنيه لإعادته وكانت كلمات المتصل حادة مصحوبة بالتهديد والوعيد في حالة الامتناع عن دفع المبلغ خلال أسبوع، وإلا فسيكون الثمن حياة ابني وبعد أن عرف رئيس المباحث بالقصة بدأت جهود رجال المباحث في إجراء التحريات اللازمة من أجل كشف ملابسات الواقعة حيث اعتمدت خطة رجال الشرطة على مراقبة الهاتف الذي استخدمه الخاطف في طلب الفدية وتحديد موقعه لتبدأ عقب ذلك خطة للإيقاع به، تم الاتفاق عليها مع الأب الذي تظاهر بعرض منزله للبيع من أجل توفير مبلغ الفدية المطلوبة.

وعندما اتصل به الخاطف مرة أخرى طالبه بإمهاله أسبوعًا آخر حتى ينهي الإجراءات ويحصل على المبلغ المطلوب، وقبل كل هذا طلب منه أن يسمع صوت ابنه ليتأكد أنه بخير، وهو ما رفضه المتهم، ليتأكد الأب أن هناك شيئًا يخشى أن يقوله الطفل عندما يتحدث إلى والده ويفتضح أمره عندما يبلغه عن الشخص الذي استدرجه.

ألحّ هاني في طلبه، وأمام ذلك أرسل المتهم له فيديو صامتًا لصغيره وهو يجلس على أحد المقاعد ويبدو بحالة جيدة، ليكون هذا الفيديو تأكيدًا على أن من خطف ابنه هو صديقه إيهاب عبده بعد أن تذكر صورة له كان قد شاهدها وهو يجلس على الكرسي نفسه مع ابنه قبل ثلاث سنوات تقريبًا.

بلا تردد استخرج رجال المباحث إذنًا من النيابة بضبط وإحضار إيهاب عبده بتهمة خطف الطفل محمود وبعد إعداد الكمائن تمكنوا من إلقاء القبض عليه، فحاول المتهم إنكار جريمته ولكن حدثت المفاجأة التي أصابت الجميع بحالة من الذهول عندما اعترف المتهم أنه ارتكب الجريمة بتحريض من سلوى شقيقة هاني التي دفعته لذلك لتحصل على حقها في الميراث من المنزل الذي يقيم فيه والذي ورثه عن والده دون أن يعطيها حقها فيه، فيما تعجز هي عن توفير قيمة إيجار شقة صغيرة تسكن فيها مع أسرتها وهو ينعم بمنزل بأكمله.

وكشف المتهم تفاصيل الاتفاق، حيث وعدته سلوى بالحصول على نصف قيمة الفدية التي سيدفعها شقيقها. ورغم التأكيدات التي قدمها إيهاب على صحة ما يقول، خاصةً عندما اتصل بسلوى أمامهم يبلغها بنجاح الخطة وقيام شقيقها بتدبير نصف المبلغ المطلوب، إلا أن هاني لايزال لا يصدق أن شقيقته يمكن أن تفعل به ذلك وبعد دقائق من اعترافات المتهم كان رجال المباحث يتحركون للقبض على سلوى وكانت المفاجأة عندما وجدوا أن المال قد أذهب عقلها وأعماها حيث باتت غير قادرة على التفرقة بين الحلال والحرام ولا بين قريب وبعيد، وخططت مع صديق أخيها للتخلّص من ابن أخيها أي قتله بعد الحصول على الفدية خوفًا من اكتشاف أمرهما، وبدموع الفرح والألم احتضن هاني وزوجته صغيرهما، وعقلاهما لا يزالان عاجزين عن تصور ما حدث أو التفكير فيه.

 

اقرأ أيضا:

مصر: القبض على سيدة تمارس الدعارة في السيارات وحدائق الإسكندرية

بالفيديو: مصرية تنتحر في نهر النيل هربا من التحرش

جميع حقوق النشر محفوظة 2014-2002م

اضف تعليق جديد

 avatar