مصري يقتل حافظا للقرآن من أجل 500 جنيه فقط

مصري يقتل حافظا للقرآن من أجل 500 جنيه فقط
2.5 5

نشر 04 اذار/مارس 2015 - 07:00 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
مصري يقتل حافظا للقرآن من أجل 500 جنيه فقط
مصري يقتل حافظا للقرآن من أجل 500 جنيه فقط
(دبي- mbc.net) كشفت السلطات الأمنية المصرية عن جريمة بشعة راح ضحيتها شابا في الـ35 من عمره قتله لص من أجل سرقة مدخراته والتي بلغت 500 جنيه فقط.

ووقعت الجريمة في إحدى العزب التابعة لمحافظة البحيرة المصرية - تقع شمالا- إذ تسلل المجرم إلى مسجد العزبة، واندس بين المصلين، واختبأ في المراحيض، وحين غابت العيون، وهدأ المكان، خرج لينفذ خطته، ذهب إلى غرفة الحارس، الشيخ ممدوح - محفظ القرآن- واستولى على مدخراته، وحين استيقظ خاف من افتضاح أمره، فشنقه، وفقا لما ذكرته صحيفة "الصباح" المصرية.

وكان المجني عليه يتمتع بحب كل رواد المسجد، وذلك لما رأوه من ملامح الرضا على وجهه، رغم أنه وصل إلى الـ35 من العمر ولم يتزوج بسبب ضيق ذات اليد،

وكان يهرب من الوحدة بقراءة القرآن، الذي اعتاد أن يُحفظ آياته لأطفال القرية.

ولم يكن له أسرة وأقارب، فقرر أن يجعل الجميع أقاربه وأسرته، لم يبخل بأمواله القليلة على أصحاب الحاجة، وكل من قصده في مساعدة لم يرده خائبًا، وحتى قاتليه لم يبخل عليهم بمدخراته.

كانت تفاصيل الجريمة أكبر من أن تسعها عقول أهالي العزبة البسطاء، احتشدوا داخل المسجد، وتسمرت أقدامهم أمام المشهد الذي يعكس مدى فداحة الجريمة، وفى الحقيقة لم تكن جريمة واحدة، بل عدة جرائم لا يقوى على ارتكابها إلا من طبع الله على قلوبهم، فأصبحت كالحجارة، أو أشد قسوة، كان جسد الشيخ ممدوح ممد على سرير متهالك، وموثق من أطرافه، وحول رقبته "كوفية" ربما وضعها لتحميه من برودة الجو، لكن الجناة جعلوا منها سلاحًا لجريمة بشعة، اغتالوه داخل حجرته في المسجد، وكان يبيت فيها لأنه لا يملك منزلا، انتهكوا حرمة النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق، وانتهكوا معها حرمة بيوت الله التي يذكر فيها اسمه.

 

انتاب مشاعر الغضب عقول وقلوب أهالى العزبة، خرجوا من المسجد أفواجا، يطالبون بسرعة القبض على الجناة، وهو ما دفع جهاز الإدارة العامة لمباحث البحيرة إلى تشكيل وحدة بحث، ظلت تسابق الزمن لإخماد نيران الغضب الذي يجتاح القرية، ومشاعر الرعب التي تسكن العقول قبل البيوت، ولم يمض سوى يومين لتتكشف الحقائق ويسقط المجرمون في يد العدالة.

تم ضبط الجاني، واعترف بتفاصيل الواقعة، قال إنه كان يعانى من ضيق ظروف المعيشية، كان عامل باليومية، ودخله لا يلبى طلبات أسرته التي لا تنتهي، حاول البحث عن فرصة عمل ثابتة، لعلها تنقذه من مشاعر الاحتياج اليومية، وتحقق له ما أراد، التحق بالعمل في محل حلويات، لكن صاحبه كان يعامله بشكل سيئ، واسودت الحياة في عينيه مرة أخرى، بعد أن ترك العمل، وفى اليوم الذي غادر فيه محل عمله، ذهبت إلى المسجد لأداء صلاة العصر.

وهناك وجد الشيخ ممدوح يقوم بتحفيظ الأطفال القرآن الكريم، ظل يراقبه دون سبب، وبعد لحظات قليلة انتبه إلى أن عددًا من الأشخاص يسلمونه مبالغ مالية، يبدو أنها كانت تبرعات للمسجد، وتأكدت ظنونه بعد أن استفسر من المصلين عن الشيخ ممدوح، وعلم أنه يبيت داخل غرفة ملحقة بالمسجد في الطابق الثاني.

وزين الشيطان للمتهم أن يسرق أموال المسجد وأموال الشيخ ممدوح، ورسم له سيناريو اعتقد أنه الأفضل لتنفيذ جريمته ويضمن خروجه من مسرح الجريمة دون عقاب، غادر المسجد، ثم عاد له في موعد صلاة العشاء، اندس بين المصلين، ثم ذهب ليختبئ داخل المراحيض، وانتظر حتى غادر الجميع المكان، وسمع أصوات أبواب المسجد وهى تغلق، وأعقبها أصوات صعود الشيخ ممدوح للطابق الثاني، وأدرك أن الضحية ذهب إلى غرفته لينام، وانتظر قليلا ثم خرج لينفذ سيناريو الجريمة الذي رسمه، تأكد أن ضحيته راح في نوم عميق، فتش الغرفة حتى وجد 500 جنيه، أخذها وقرر الهروب، لكن الشيخ ممدوح استيقظ، فبادره اللص بالضرب، ثم وثقه في السرير، وخنقه، ولم يتركه إلا بعد أن تأكد من وفاته، بعدها لاذ بالفرار، وهو لا يعلم كيف ستكون نهايته بعد أن أزهق روح شخص يحمل كتاب الله، ونفذ جريمته داخل المسجد.

وتم تشكيل فريق بحث بالتنسيق مع قطاع مصلحة الأمن العام، توصلت جهوده إلى أن وراء ارتكاب الواقعة مواطن في الـ 40 من عمره، عامل، وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة بقصد السرقة، وأنه عقد العزم وبيت النية على سرقة المجني عليه وهو معروف بالسمعة الطيبة بين أهالي القرية، واعتياده المبيت داخل المسجد أغلب الأحيان، وحمله لمبالغ كبيرة، وقام المتهم باستغلال الليل ودخل المسجد، والإجهاز على المجني عليه بخنقه بواسطة شال، وسرقة مبلغ مالي قدره 500 جنيه، وبإرشاده تم ضبط المبلغ المالي المستولى عليه، وتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة حيال كل واقعة على حدة، والعرض على النيابة التي باشرت التحقيق.

 

© 2015 MBC جميع الحقوق محفوظة لمجموعة

اضف تعليق جديد

 avatar