مؤتمر 'يسيء للذات الإلهية' يثير أزمة في الشارع الأردني!

منشور 01 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 05:59
وزارة الداخلية الأردنية
وزارة الداخلية الأردنية

أصدرت وزارة الداخلية الأردنية قرارًا يقضي بمنع إقامة مؤتمر "يسيء للذات الإلهية" والذي كان من المنوي عقده في أحد فنادق عمان بداية الشهر المقبل بتنظيم من "مركز مسارات تنوير للتوعية الفكرية".

ولم تشر الوزارة إلى سبب منع المؤتمر لكن روّاد مواقع التواصل الاجتماعي أشاروا الى أن إعلان تنظيم المؤتمر أثار جدلًا واسعًا ودعا الكثيرون لمنعه لما قالوا إن بعضا من "محاوره تسيء إلى الذات الإلھیة وتتنافى مع القیم الدینیة للمجتمع"، وذلك بحسب الإعلان الذي نشره المركز عن المؤتمر على "فيسبوك".

وكان المركز قد أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري أنه سينظم بالشراكة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات مؤتمرًا دوليًا حول موضوع "انسدادات المجتمعات الإسلامية والسرديات الإسلامية الجديدة" يومي الثاني والثالث تشرين الثاني/نوفمبر 2018 في عمان.

وذكر المركز على حسابه على فيسبوك أن أكاديميين وباحثين مختصين من العالم العربي وأوروبا سيشاركون في المؤتمر.

وزير الداخلية الأردني

وسائل التواصل شهدت حالة من الجدل بشأن منع المؤتمر، حيث قال الصحفي جمال اشتيوي على صفحته بفيسبوك: "حسنا فعلت حكومة الدكتور عمر الرزاز بإلغاء هذا المؤتمر مشبوه الأهداف، فهو مؤتمر يعتدي على مقدسات المسلمين باسم الفكر الحر، وهو فكر قزم تضليلي انحلالي بكل معنى الكلمة، يعلن الحرب على الإسلام".

بينما دافع الناشط باسل الرفايعة عن المؤتمر قائلا: "مُنع مؤتمر نقاشي لأن عنوان إحدى جلساته كان تاريخ الله، قرأت الحكومة المكتوب من عنوانه، وقررت أنه يستفز الشعور الديني، ولضعفها في القراءة والاستيعاب منعته مسبقا، وتجاوبت مع "أميّة ثقافية" يروجها التدين السياسي الشعبوي، ويستفيد منها في الانتخابات".

لمزيد من اختيار المحرر:


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك