ما هي قصة الطفل "هاشم الكردي" التي أحزنت الأردنيين بينهم الملكة رانيا؟

منشور 30 أيلول / سبتمبر 2018 - 09:00
الطفل هاشم الكردي / الملكة رانيا العبدالله
الطفل هاشم الكردي / الملكة رانيا العبدالله

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة الأردنية الهاشمية بقصة الطفل "هاشم الكردي" حتى تصدر اسمه قائمة الترند على "توتير".

وبدأت قصة الطفل هاشم (3 سنوات) بعد أن أدخل العناية الحثيثة متأثرًا بإصابته التي تعرض لها إثر مهاجمة أشخاص مشاركين في "فاردة-زفة" أحد الأعراس بمحافظة المفرق لسيارة والديه.

وقال مصدر أردني مطلع لوسائل الإعلام، إنّ "حادثة الاعتداء تعود إلى منتصف الشهر الجاري حيث قام مجموعة من الأشخاص مشاركين في موكب أفراح بالاعتداء على مركبة والدي الطفل هاشم الكردي وضربها بالحجارة وأصابوا من بداخلها وأدخل على إثرها الطفل للمستشفى وهو بحالة سيئة الا أنه توفي يوم الأربعاء الماضي.

وقال المصدر إنّ "المتسببين في الحادثة يمتثلون أمام الجهات المعنية وجار التحقيق معهم على خلفية الحادثة".

وعبر وسم "هاشم_الكردي" طالب آلاف المغردين الأردنيين بإنزال اقسى العقوبات بالمعتدين على الطفل وعائلته والذي نتج عنه وفاة الطفل في حادثة هزت المجتمع الأردني أكمله.

كما طالب المغردون الجهات المسؤولة بالضرب بيد من حديد المجموعة المعتدية وكافة المتورطين في هذه القضية.

في حين علّقت الملكة رانيا العبدالله زوجة العاهل الأردني عبد الله الثاني على وفاة الطفل هاشم الكردي.

وقالت الملكة رانيا في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي على موقع التدوين "تويتر": "هل نقبل ان تثكل الأمهات في أفراحنا ؟ أنقف متفرجين بينما يقتل الفرح طفلا وهو في حضن أمه وأبيه؟ هل أدركوا قبح جريمتهم؟! رحمك الله يا هاشم وألهم أهلك الصبر والسلوان".

لمزيد من اختيار المحرر:


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك