رئيس الغرفة: قطر في مقدمة دول العالم الجاذبة للاستثمارات

منشور 12 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 06:17
عقدت غرفة تجارة وصناعة قطر اجتماعاً بوفد غرفة التجارة والصناعة الألمانية وذلك صباح أمس بفندق فور سيزون- الدوحة. ترأس الجانب القطري سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة الغرفة وبحضور كل من السيد محمد مهدي الأحبابي، والسيد عادل عبد الرحمن المناعي، والسيد راشد بن ناصر الكعبي أعضاء مجلس الإدارة. وترأس الجانب الألماني سعادة السيد أسفن هالدورن مدير عام وزارة الاقتصاد والتكنولوجيا وبحضور السيد توماس باخ رئيس الغرفة العربية الألمانية وبحضور عدد من رجال الأعمال القطريين ونظرائهم الألمان. في بداية اللقاء رحب سعادة الشيخ خليفة بالوفد الزائر، متمنياً أن تحقق الزيارة أهدافها المرجوة وتسهم في دفع وتعزيز وتعميق علاقات التعاون التجاري والاستثماري بين الجانبين بما يرقى بمستوى الطموحات ويتناسب وحجم العلاقات الأخوية المتميزة التي تربط القيادتين. وأضاف سعادته أن دولة قطر استطاعت خلال السنوات القليلة الماضية وبفضل التوجيهات الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وبجهود حكومتنا الرشيدة أن تحقق معدلات نمو كبيرة وغير مسبوقة جعلت قطر في مقدمة دول العالم الجاذبة للاستثمارات. كما أكد أنَّ حكومة قطر الرشيدة تولي أهمية للاستثمارات الخارجية في تحقيق النمو الاقتصادي، من خلال إقامة علاقات اقتصادية واستثمارات دائمة ومتميزة مع كافة الدول الشقيقة والصديقة، وفي مقدمتها دول المجموعة الأوروبية التي تمتلك المعرفة والتقدم التكنولوجي والتقني، فضلاً عن العلاقات المتميزة والأخوية التي تربط قادة البلدين، مما أسهم في أن تكون دولة قطر في مقدمة الدول العربية التي تمتلك استثمارات بألمانيا، حيث قامت الحكومة القطرية بشراء حصة قدرها 10% من شركة «بورش» العالمية، وحصة قدرها 17% من شركة «فولكس فاغن» العملاقة.. والمشاركة بنمو 400 مليون يورو في شركة «هوكتيف» التي تعد من كبريات شركات المقاولات في العالم، كما تم التوقيع مؤخراً على عقد مع شركة القطارات الألمانية «دويشة بان» لإنشاء مترو قطر. ومن هذا المنطلق فإن القطاع الخاص القطري يأمل أن يوجه جزءاً من الاستثمارات القطرية الألمانية نحو المشروعات المتوسطة والصغيرة بوصفها الداعم الحقيقي للاقتصاد الوطني في كلا البلدين.. وأن يكون هذا اللقاء فرصة لرسم خريطة طريق لشراكة قطرية- ألمانية في مجالات الصناعات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.. بحيث نرى صناعات صغيرة مشتركة من الجانبين تقوم على الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة.. وتخدم المشروعات الاستراتيجية الكبرى التي سوف تتم إقامتها مستقبلاً سواء بدولة قطر أو جمهورية ألمانيا. من جانبه أكد السيد أسفن هالدورن على أهمية هذه الزيارة في تعزيز التعاون بين رجال الأعمال القطريين والألمان، وشدد أن الغرض من هذه الزيارة هو إقامة شراكات حقيقة طويلة الأجل وتطوير المشرعات الصغيرة والمتوسطة. وحدد أهم المجالات للتعاون بين البلدين والتي تتمثل في مجالي التعليم والتدريب وكذلك في مجال الرياضة وتطوير الملاعب الرياضية تحقيقاً لرؤية قطر لعام 2030. وأضاف سعادته أن دولة قطر تتميز باقتصاد مستقر سريع النمو متنوع المصادر، وأشاد بالنهضة التي تشهدها دولة قطر في كافة المجالات. وأكد السيد توماس باخ على شكره العميق لغرفة قطر، وذلك بالنيابة عن أعضاء غرفة التجارة العربية الألمانية. وأضاف أن العلاقات القطرية- الألمانية تشهد مرحلة جديدة، حيث يسعى الألمان لتسخير كافة إمكانياتهم وخبراتهم لخدمة دولة قطر لتحقيق أهدافها المستقبلية ولدعم وتعزيز العلاقات بين الجانبين.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك