عائلة ميسي ترد على اتهامات وثائق باناما

منشور 05 نيسان / أبريل 2016 - 10:55
ليونيل ميسي
ليونيل ميسي

رفضت عائلة نجم برشلونة ليونيل ميسي في بيان رسمي أصدرته الاثنين الاتهامات الموجهة إليها بالتهرب الضريبي عبر وثائق باناما التي سُربت مؤخراً وادعت إعداد اللاعب رفقة والده خطة من أجل التهرب الضريبي عبر دولة باناما.

ووصفت عائلة ميسي الأخبار التي تناقلتها مجموعة من وسائل الإعلام بالكاذبة والمزيفة للحقائق، كما أعلنت عن متابعتها قضائياً لمجموعة من وسائل الإعلام التي روجت لهذه الأخبار التي تمس بسمعة اللاعب ووالده.

وجاء بيان عائلة ميسي على النحو التالي: "كرد على الأخبار التي روجت لها مجموعة من وسائل الإعلام والتي اتهمت ميسي ببدء مشروع للتهرب من دفع الضرائب، تؤكد عائلة ليونيل ميسي أنه لم يقم بأي شيء مما تمت الإشارة إليه، سواءً بخصوص التهرب الضريبي أو غسيل الأموال وبالتالي، فكل ما أشيع حول الأمر خاطىء ومزيف.

"الشركة البانامية التي تم التطرق إليها هي شركة غير نشطة، ولا تملك أية حسابات سارية، كما أنها تعتبر فرعاً من الشركة الأصلية التي كانت تتعامل معها عائلة ميسي والتي تم إخبار مديرية الضرائب الإسبانية بنشاطها وتسوية وضعها.

"وأشارت الأخبار التي تم الترويج لها لبعض الأحداث التي تتطرق لها المحكمة الإسبانية حالياً أو أحداث أخرى تم حسمها قضائياً، كقضية المباريات الخيرية مثلاً. المعلومات التي نُشرت ارتكزت على وثائق غير مكتملة تم تسربيها من أجل استغلال اسم ميسي وسمعته، والأمر يتعلق بواقعة خطيرة لأنها تحاول اتهام اللاعب بأمور مثل التهرب الضريبي أو تبييض الأموال، وهو ما تسبب بضرر كبير لليونيل ميسي.

"وبالنظر إلى خطورة الأمر، أعطت عائلة ليونيل ميسي تعليماتها للمحامين من أجل متابعة جميع وسائل الإعلام التي روجت هذه الأخبار".

وارتكزت وسائل الإعلام المعنية على التحقيقات التي يقوم بها الائتلاف الدولي للصحفيين الاستقصائيين حول الحسابات البنكية الخارجية لمجموعة من المشاهير السياسيين أو الرياضيين، وتحمل التحقيقات اسم "وثائق باناما"، التي ترتكز على  11 مليون وثيقة مسربة من شركة "موساك فونسيكا" البانامية للخدمات القانونية.


Copyright © 2019 Goal.com All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك