في ذكرى وفاتها.. كيف كانت سترتدى الأميرة ديانا في 2021؟

منشور 31 آب / أغسطس 2021 - 05:58
الأميرة ديانا
الأميرة ديانا

كانت الأميرة الراحلة ديانا أسطورة عالمية للموضة، فقد تم تخليد خزانة ملابس أميرة ويلز في الكتب والمعارض وسلسلة نتفليكس وجلسات التصوير في Vogue وحتى في المسرحيات الموسيقية.

من ثوب زفافها الخيالي إلى ما يسمى بـ "فستان الانتقام" الذي ارتدته بعد أن اعترف الأمير تشارلز بالخيانة الزوجية، شهد العالم تحول أسلوبها إلى "أميرة الشعب".

وقال جاك كارلسون، الذي أطلقت علامته التجارية Rowing Blazers مؤخرًا خط ملابس مستوحى من ديانا: "كان أسلوبها خاصًا بها إلى حد كبير".

الاميرة ديانا

لا يزال هناك الكثير من الحنين إلى الماضي الذي يحيط بأسلوب أميرة ويلز. ففي الواقع، عندما أعادت شركة كارلسون إصدار سترة الأغنام السوداء الشهيرة العام الماضي، فقد تم بيع "سترات لمدة ثلاثة أشهر في غضون ساعة ونصف" بعد أن انتشرت على نطاق واسع على الإنترنت.

الأميرة ديانا

ولكن كيف كان من الممكن أن ترتدي ديانا إذا كانت على قيد الحياة في عام 2021؟ وكيف سيكون أسلوبها في هذا العصر المثير للانقسام؟ ومع اقتراب ذكرى وفاتها الذي يصادف 31 من شهر اغسطس، سنلقي نظرة فاحصة على التأثيرات التي أثرت في أسلوبها.

الأميرة ديانا

دبلوماسيتها الفائقة في اختيار ملابسها

كانت أميرة ويلز بارعة في استخدام خزانة ملابسها دبلوماسياً. سواء كانت تختار المصممين من البلدان التي كانت تزورها، أو ترتدي الألوان والرموز المرتبطة بالهويات الوطنية للمضيفين، فقد استخدمت الملابس كإيماءات للدعم والاحترام.

الأميرة ديانا

فخلال زيارتها لمنطقة الخليج عام 1986، ارتدت فستانًا منمقًا بالصقور الذهبية، أحد الرموز الوطنية للمملكة العربية السعودية، وخلال جولتها الملكية في اليابان في نفس العام، ارتدت فستانًا منقوشًا باللونين الأحمر والأبيض بدا وكأنه يشير إلى العلم الوطني.

الاميرة ديانا

استخدمت أزيائها لتسليط الضوء على المؤسسات الخيرية

بالإضافة إلى تكريم الدول المضيفة، استخدمت الأميرة ديانا أيضًا الموضة لتسليط الضوء على المؤسسات الخيرية والمؤسسات التي أعجبت بها من خلال ارتداء ملابسها في مباريات البولو أو الأحداث العامة. قالت كارلسون إنها كانت تسبقنا بسنوات ضوئية، حتى في ذلك الوقت".

الاميرة ديانا

من المؤكد أن نهجها الجريء سيكون له صدى في عالم اليوم. ربما يكون قد أثر بالفعل على كيفية استخدام النساء البارزات لخزائن ملابسهن لحماية أنفسهن والإدلاء بتصريحات سياسية سرية، من وصف ألكساندريا أوكاسيو كورتيز أحمر شفاهها الأحمر بأنه "طلاء الحرب" إلى قرار رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن بارتداء زي تقليدي من الماوري.



خزانة ملابسها عالمية

في سنواتها الأولى، انجذبت ديانا نحو المصممين البريطانيين، وكتبت مصممة الأزياء هارفي في تكريمها لمجلة فوغ عام 1997: "لقد أرادت أن ترتدي ملابس بريطانية لأنها شعرت أنه شيء إيجابي يمكنها القيام به لدعم صناعة الأزياء".

الأميرة ديانا

فقد كانت ديانا وفية للمصممين المقيمين في المملكة المتحدة الذين عملت معهم طوال حياتها. ولكن بنهاية حياتها، كانت ديانا تجري تجارب على نطاق أوسع مع العلامات الدولية. مع صعود نجمها، أقامت علاقات وثيقة مع مصممين مثل جياني فيرساتشي، الذي حضرت جنازته، وكريستيان ديو، التي أعادت في عام 1996 تسمية حقيبة يد عشقتها وامتلكتها من كل لون بـ "ليدي ديور". كما ساعدت فيرساتشي، على وجه الخصوص, فقد أصبحت ديانا سفيرة خيرية عالمية.

الانتقام والفرح

الاميرة ديانا

تميزت السنوات الأخيرة من حياة الأميرة ديانا بالتجارب المبهجة والعصرية عندما خرجت من ظل القصر الملكى. وبالنسبة للأميرة ديانا، كان الزي الوحيد الذي بدا وكأنه يحررها من قيودها هو فستانها الأسود "الانتقام" من كريستينا ستامبوليا ، الذي ارتدته في حدث لندن في اليوم الذي اعترف فيه الأمير تشارلز علنًا بعلاقته الغرامية.

وأخيراً، ستظل دائمة الأميرة الراحلة ديانا أسطورة ورمزا للموضة العالمية، وحتى لو ظلت علي قيد الحياة في عام 2021، ستظل متربعة علي عرش الموضة.

للمزيد عن صحتك وجمالك:
فوائد زيت اليقطين 
تعرف على فيروس ماربورغ الفتاك؟


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك