سائقي السيارات أثقل من راكبي الدراجات: دراسة

منشور 15 آب / أغسطس 2016 - 06:09
حث الناس على المشي وركوب الدراجة كجزء من وسائل النقل اليومية
حث الناس على المشي وركوب الدراجة كجزء من وسائل النقل اليومية

وفقا لدراسة جديدة الناس الذين يقودون السيارات أثقل من أولئك الذين يقودون الدراجات بأربعة كيلوغرامات.

ودرس الباحثون كيفية ارتباط الأشكال المختلفة من النقل بمستويات النشاط البدني، وبالتالي صحة الناس.

وقد رصد الباحثون حتى الآن 11.000 متطوع في سبع مدن أوروبية، وطلب منهم التعريف بكيفية التنقل في جميع أنحاء المدينة، وما هي وسيلة النقل التي يستخدمونها، ومقدار الوقت الذي يقضونه في السفر.

كما طلب الفريق من متطوعين تسجيل أطوالهم واوزانهم، وتوفير المعلومات حول مواقفهم من المشي وركوب الدراجات.

وقال أودري دي نازيلي، الباحث في امبريال كوليدج في بيان، "أبحاثنا تشير إلى أن عوامل مثل التصميم الحضري، وكيف يمكن لوسيلة التنقل في المدن، واستخدام السيارات، والدراجات أو المشي ان تلعب دورا مهما في تحديد مستوى النشاط البدني اليومي للناس."

وأضاف نازيلي، " حث الناس على المشي وركوب الدراجة كجزء من وسائل النقل اليومية هو حقا حل مثالي لمحاولة معالجة وباء الخمول البدني."

تهدف الدراسة أيضا إلى تحديد كيف يمكن للناس اتخاذ قرارات استخدام وسائل النقل، والمقاييس التي يمكن للمدن اتخاذها لتشجيع المشي وركوب الدراجات.

وبينما لم يتمكن الباحثون بعد من رسم علاقة سببية بين نوع وسيلة النقل واوزانهم، قالوا ان النتائج الأولية مثيرة للاهتمام، ونأمل أنه مع اتباع المزيد من الناس لهذه الوسائل أن نستخلص بعض الاستنتاجات الأكثر ثباتا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك