عودة المدرسة أم عودة المهزلة؟!

منشور 06 كانون الثّاني / يناير 2011 - 02:56
تجاهلت لائحة النشر الفئات العمرية الأصغر سنا التي تستخدم الانترنت
تجاهلت لائحة النشر الفئات العمرية الأصغر سنا التي تستخدم الانترنت

صاحبة مدونة حروفي من السعودية، تبدي ملاحظاتها على لائحة النشر الالكتروني التي تم نشرها في السعودية. تقدم المدونة بعض الايجابيات والسلبيات وتقدم  بعض الاقتراحات أيضا!!

بعض الايجابيات تمحورت حول ضبط عملية النشر وتقليص الممارسات السلبية على الشبكة. أما بعض المآخذ، فكانت حول تحديد السن القانونية لمستخدمي الشبكة:

" السن القانوني فيها 20 سنة ومادون ذلك غير مؤهل للحصول على ترخيص، توجد نوعية كبيره المنشورات الهابطه في المنتديات والمواقع الالكترونية مثل يوتيوب يكون أصحابها في سن أصغر ، كيف يتم التعامل معهم؟". كما وعدت المدونة عدم وجود بند خاص بالتعامل مع رسائل البريد الالكترونية المزعجة (سبام) إحدى المآخذ على القانون.

تقترح المدونة أيضا ضمن جملة الاقتراحات: "وضع حملة إعلانية في الصحف لتنوير من لم يعلم".

 

هل تكفي إعادة برنامج مواهب قديم إلى الحياة لتخريج المواهب التي تستحق فعلا؟

مدونة عبد الحفيظ من الجزائر، تتحدث عن برنامج شهير جدا قام فيما مضى بتخريج العديد من المواهب الفنية، وبعد أن عاد البرنامج الذي اتخذ له شعارا "عودة المدرسة" فإن المدون يقترح له اسما آخر وهو "عودة المهزلة"!!.

يقول المدون:

"  لكي تستعيد قناتنا الجزائرية بريقها الراحل و جمهورها

الغابر ، أعادت لنا حصة ” ألحان و شباب ” و لكن بثوب جديد و براعي جديد ، فانقلب السحر على الساحر ،

و اصبح البرنامج على كل لسان كل من يسمع به ينفجر ضاحكا او غاضبا ، كيف لا و هو يرى الرداءة و تدني

المستوى و سقوط الشباب الأعمى الحر ؟".

يتابع شرحه لما يحدث في البرنامج:

 "مهزلة ألحان و شباب ” أراها نتاج الفراغ الكبير الذي يعشه أولائك الشباب الذين يرون في الشاب فلان

و الشابة الفلانية من أصحاب ” داني داني و هاراي ما دار فيا ” قدوتهم في الحياة و لا هم لهم إلا تقليدهم

أن يصبحوا مثلهم مغنين منحطين".

يلوم المدون الدولة والتربية على مثل هذه النتيجة، كما ويستغرب إنفاق مبلغ ضخم جدا على هذه البرنامج في حين كان من الممكن إنفاقه على مواضيع أكثر فائدة.

مواضيع ممكن أن تعجبك