عشتم وعاشت انتفاضة البوعزيزي: كتب- عميل أميركي بالمجان

منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2011 - 04:41
تونس حرة..
تونس حرة..

أدهشني الشعب التونسي. أدهشني بسرعة تحركه في المدن التونسية وشجاعته الطارئة على العرب وقدرته على مواجهة أحد أعتى الأنظمة البوليسية في ما يسمى العالم العربي. عشرة.. عشرين.. ثلاثين.. أكثر من ستين قتيلاً والتوانسة لم يخافوا.. لم يتراجعوا، بل ضربوا أروع الأمثلة في الجرأة ولقنوا طلاب مدرسة تشاوشيسكو درساً لن ينسوه طيلة حياتهم سيسطر بلا شك في تاريخ هذا البلد الصغير الجميل بأحرف من دمٍ طاهر.

 

شكراً لك يا محمد البوعزيزي.. شكراً لكم يا توانسة... شكراً لكِ يا تونس.

 

هل رأى أحدكم كيف هرول رأس النظام للظهور على شاشات التلفاز أكثر من مرة آخرها بدا فيها مهتزاً مرتبكاً قلقاً بشكلٍ واضح يكاد يتصبب عرقاً وهو يكرر جمله المرة تلو الأخرى حتى خيل لي أنه سينفجر باكياً في نهاية الخطاب.

 

أسعدتمونا وأعدتم إحياء الآمال فينا. ذكرتمونا ببطولات بوسليم في ليبيا وتدمر وصيدنايا والقامشلي في سوريا والريف في المغرب والقبائل في الجزائر وجوبا ودارفور في السودان.

 

   بودي أن اعتذر للدكتور المنصف المرزوقي الذي لم يمل من الإيمان بشعبه التونسي وبالشعوب العربية وبيقين الانتفاضة الموعودة قبل كل شيء في وقت كنت أنا قد أشهرت يأسي من طحالب اسمهم العرب. كم كنت أتمنى أن يخرج المصريون إلى الشارع للدفاع عن لقمة عيشهم وفضح بيوت الصفيح والعشوائيات بدلاً من الخروج زرافاتٍ ووحداناً للقاء عمرو دياب وهيفاء وهبي.. وكذا الأمر بالنسبة للسوريين والليبيين والمغاربة والموريتانيين والسودانيين وغيرهم كثير.

 

   انتفاضة الكرامة هي الأنفلونزا الوحيدة التي لا أخشاها بل وانتظرها ليلاً نهاراً.. أجلس أمام التلفاز أو الراديو أو الكمبيوتر لعل وعسى ألتقط خبراً يتحدث عن اندلاع ثورة جياع او انتفاضة خبز او عصيان مدني هنا او هناك في المدن العربية التائهة والمسحوقة.

 

فليسمح لي الشعب التونسي بأن اسمي هبته تلك ( انتفاضة البوعزيزي ) تيمناً بمحمد البوعزيزي الذي أشعل فتيل الثورة بعد أن كان أشعلها بجسده. فلنبن نصباً تذكارياً لهذا البطل في وجداننا والذي أسجل استهجاني الكبير بأن لا صورة له حتى الآن في عصر التويتر والفيس بوك والذي منو !!.

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك