عندما تبرر الغاية الوسيلة.. يترقب لحظة تحرش بطفلة ليصورها!‎

عندما تبرر الغاية الوسيلة.. يترقب لحظة تحرش بطفلة ليصورها!‎
2.5 5

نشر 21 شباط/فبراير 2017 - 09:43 بتوقيت جرينتش

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
عندما تصبح الغاية تبرر الوسيلة.. يترقب لحظة تحرش بطفلة ليصورها!‎
عندما تصبح الغاية تبرر الوسيلة.. يترقب لحظة تحرش بطفلة ليصورها!‎

طالب نشطاء التواصل الاجتماعي  الشرطة بإيقاف مصور مشهد التحرش في الطفلة ذات الـ5 سنوات في مكة المكرمة باعتباره مشاركًا في الجريمة مع  الترصد، وسط استنكار وغضب شديدين.

ويقول المغردون بأن المصور كان يترقب داخل مركبته حدوث هذا الموقف ليقوم بتصويره، وهذا ما يدل على أن الموقف قد تكرر أمامه دون أي تدخل لمساعدة الطفلة، واعتبروه مشاركًا في الجرم، بيد أن الشرطة السعودية ألقت القبض على المتحرش والذي تبين أنه "معتل نفسيًا".

وكان المصور قد وثّق  بكاء وصراخ الطفلة حين قام مسن بوضعها في حضنه، ليقوم بحركات الاستمتاع "الجنسي"،  أمام أحد المحلات التجارية.

وأعلن الناطق الإعلامي بشرطة منطقة مكة المكرمة العقيد عاطي بن عطيه القرشي، لوسائل اعلام سعودية: "تم توقيف المشتبه به، وبسماع أقواله، اتضحت عليه علامات الاعتلال النفسي، وتم التحفظ عليه تمهيداً لإحالته لجهة الاختصاص".

ودشن السعوديون هاشتاغ #نطالب_بقانون_منع_التحرش، لوقف هذه التجاوزات بحق النساء والأطفال، والتي تهدد الأمن الاجتماعي.

 

 

 

Save

اضف تعليق جديد

 avatar