السياحة الدينية.. العنوان الأبرز لاخراج القطاع السياحي الأردني من أزمته

منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2012 - 12:37
تعمل هيئة تنشيط السياحة وفق مديرها العام بالوكالة د.عبد الرزاق عربيات على دعوة رجال الدين المؤثرين ومتخذي القرارات الدينية بالعالم لزيارة الأردن للاطلاع على المنتج الديني عن كثب
تعمل هيئة تنشيط السياحة وفق مديرها العام بالوكالة د.عبد الرزاق عربيات على دعوة رجال الدين المؤثرين ومتخذي القرارات الدينية بالعالم لزيارة الأردن للاطلاع على المنتج الديني عن كثب

تزداد كرة الثلج في خسائر قطاع السياحة تضخما مع مرور الوقت، نظرا لما يشهده القطاع من خسائر باتت كبيرة تهدده وكل الفعاليات التابعة له،لا سيما وان حجم الدخل السياحي وفق ما اعلنه وزير السياحة والاثار نايف الفايز قد تراجع خلال اول (11) شهرا من العام الماضي بما نسبته (5ر16%) ليصل الى (9ر1) مليار دينار، وتراجع اعداد السياح بما نسبته (20%). وما من شك ان هذا الواقع اصبح يحتم على القائمين على قطاع السياحة البحث عن حلول سريعة وجذرية تقلل من حجم «الكرة» وتسرع في اذابتها، على الرغم من محدودية الخيارات، إلاّ ان القطاع بكل فعالياته الرسمية والخاصة ارتأى ان في السياحة الدينية مخرجا ايجابيا لمأزق الحال السياحي السيئ الذي يمر به. وعلى الرغم من قلة الامكانيات إلاّ ان «السياحة الدينية» باتت العنوان الابرز خلال المرحلة الحالية على الاجندة السياحية بشقيها الرسمي والخاص، ذلك ان الاردن يعتبر من اغنى دول العالم بالمواقع السياحية الدينية الاسلامية، والمسيحية، ويجب استثمار هذا الجانب الهام الذي يرى فيه كثيرون انه الحل الامثل لاذابة كرة ثلج الاوضاع السيئة بالقطاع.

وفي قراءة لـلدستور حول طبيعة الحراك السياحي تجاه السياحة الدينية، أكد وزير السياحة والآثار نايف الفايز ان الوزارة تركز على السياحة الدينية بكل برامجها، معلنا انه تم رصد قرابة (300) الف دينار لهذه الغاية. بدوره اكد رئيس جمعية وكلاء السياحة شاهر حمدان ان مكاتب السياحة والسفر تعمل على هذا النهج منذ اشهر، بجهد يرافق جهود وزارة السياحة، لايماننا بأن الاردن يتمتع بثروة بالمواقع السياحية الدينية الاسلامية والمسيحية التي من شأنها انقاذ القطاع، ذلك ان الاوضاع بصورتها العامة مهما كانت سيئة لا يمكن ان تؤثر سلبا على البعد الديني والاولوية الدينية عند اي شخص، وتبقى مساحتها متوفرة باستمرار.

من جانبها تعمل هيئة تنشيط السياحة وفق مديرها العام بالوكالة د.عبد الرزاق عربيات على دعوة رجال الدين المؤثرين ومتخذي القرارات الدينية بالعالم لزيارة الاردن للاطلاع على المنتج الديني عن كثب، وسيتم تنظيم ورشة عمل العام الحالي لجمع رجال الدين المؤثرين ومكاتب السياحة والسفر. الفايز:300 الف دينار للتسويق السياحي الديني وزير السياحة والآثار نايف الفايز بين ان سياسات الوزراة لم تخل يوما من التركيز على السياحة الدينية، نظرا لأهمية هذا النوع من السياحة من جانب، ولاحتواء بلدنا لعدد كبير من المواقع الدينية الجاذبة للأسواق كافة من جانب آخر. وبين الفايز انه لم يتم تخصيص موازنة خاصة بالسياحة الدينية، كونها تأتي ضمن برامج متكاملة، فعلى سبيل المثال السوق الايطالي نعمل على تسويق المنتج الاردني فيه كحزمة واحدة من بينها السياحة الدينية، وعليه فان هذا النوع من السياحة في أسواق عديدة يأتي تسويقه كجزء من برنامج متكامل. ولفت الفايز الى محدودية المخصصات المالية للهيئة والوزارة مقارنة بحجم الخسائر، والبرامج المعدة لتجازوها، ولكن نحن نعمل بالقدر الممكن على تطبيق برامج مختلفة لغايات تجاوز الازمة التي يمر بها القطاع نتيجة للاضطرابات بالمنطقة.

وفي ذات السياق، قال الفايز انه لم يتم رصد مبالغ كبيرة، كما اثير مؤخرا ، للتسويق السياحي الديني، فالمبلغ لا يتجاوز (300) الف دينار بحده الاعلى، مبينا ان الوزارة كانت قد طالبت بموازنة تصل الى (18) مليون دينار لهيئة تنشيط السياحة، لكن كما هو معلوم لم يحدث ذلك نظرا للظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد تم تخصيص (8) ملايين و(700) الف دينار فقط، وبطبيعة الحال هذه موازنة متواضعة اذا ما تحدثنا عن الخطط التي وضعت لغايات الخروج من الوضع الحالي. عربيات:استهداف رجال الدين من اسواق مختلفة لتشجيع السياحة الدينية وكان مدير عام هيئة تنشيط السياحة بالوكالة د.عبد الرزاق عربيات اكد ان الهيئة ستخرج من الاطار التقليدي للتسويق السياحي هذا العام، لاخراج القطاع من ازمته التي يمر بها نتيجة للاضطرابات التي تمر بها المنطقة، حيث سيكون هناك تركيز على السياحة الدينية بشكل اكثر حضورا.

ولفت د.عربيات الى انه سيتم دعوة رجال الدين المؤثرين ومتخذي القرارات بالعالم للاطلاع على المنتج الديني في الاردن عن كثب، مشددا على انه سيتم استهداف رجال الدين كجهات مؤثرة واستضافتهم من اسواق مختلفة لتشجيع السياحة الدينية. واكد د.عربيات ان مكاتب السياحة جاهزة بهذا المجال ولديها برامج دينية متخصصة تمتد لمدة سبعة ايام، تعمل على اساس برنامج سياحي ديني، اضافة الى انه يمكن ان تتضمن هذه البرامج السياحة العائلية بشكل يزور به الام والاب الاردن لتعميد ابنائهم، وهذه الرسالة حتما رجال الدين هم افضل من ينقلها وعليه سيكون التركيز عليهم. واعلن د.عربيات انه سيتم تنظيم ورشة عمل خلال العام الحالي نجمع بها رجال الدين المؤثرين عالميا بمكاتب السياحة والسفر، سنركز فيها على اليونان، بولندا، والبرازيل.

من جانبه، اكد رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر شاهر حمدان جاهزية وكلاء السياحة كافة للتعامل مع هذا النوع الهام من السياحة في الاسواق العربية والعالمية كافة، وبدأ عدد كبير من المكاتب بتنظيم رحلات خاصة بالسياحة الدينية تشمل الأردن والقدس ومكة المكرمة في برنامج واحد ينطلق وينتهي بالأردن. وشدد حمدان على ان هذا النوع من السياحة هام جدا وسيخرج القطاع من ازمته، كونه لا ينحصر بموسم واحد، ذلك ان الطبيعة البشرية لا تجعل اي ظرف مهما كان سيئا ان يؤثر على التزاماتها الدينية التي لها اولوية في حياة اي شخص، وبالتالي اللجوء لها حتما سيوصلنا الى نتائج ايجابية للقطاع. ولفت حمدان الى ان الاردن يملك ثروات بالمواقع الدينية الاسلامية والمسيحية، الامر الذي يجعل من بلدنا مقصدا هاما لهذا النوع من السياحة عالميا وعربيا. واعلن حمدان بهذا الشأن ان مكاتب السياحة بدأت باعداد برامج سياحية في دول جنوب شرق آسيا تتضمن زيارة المواقع الدينية والاضرحة في الاردن، وقضاء يوم بالقدس، والتوجه لاداء العمرة بمكة المكرمة، ومن ثم العودة الى الاردن، في برنامج واحد، وهذا النوع من البرامج اصبح يلاقي رواجا كبيرا في عدد من الاسواق. واكد حمدان وجود مواقع دينية هامة جاذبة للاسواق المسيحية وهناك برامج مختلفة تعد بهذا الشأن، وتعمل على اعدادها مكاتب السياحة ويتم الاعتماد عليها بمواسم مختلفة خلال العام، معتبرا ان الاردن وفلسطين من اكثر دول العالم التي تتضمن مواقع سياحية دينية اسلامية ومسيحية.


© 2019 Jordan Press & publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك