انقاذ 50 من 105 ركاب في الطائرة الايرانية المنكوبة

منشور 09 كانون الثّاني / يناير 2011 - 06:37
انقاذ 50 من 105 ركاب
انقاذ 50 من 105 ركاب

تحطمت   طائرة ركاب ايرانية مساء يوم الاحد 9 يناير/كانون الثاني قرب مدينة ارومية شمال   غربي ايران وهي تقل على متنها حسب معطيات مختلفة ما بين 105 - 156 راكباً ، كما   افادت بذلك وسائل اعلام ايرانية    

اكد مساعد رئيس جمعية الهلال الاحمر الايراني محمد جواد جعفريان الانباء الاولية حول نجاة نصف ركاب الطائرة الـ 105 التي سقطت قرب مدينة ارومية شمال غربي ايران، معتبرا ان سوء الاحوال الجوية ربما يكون السبب الرئيس وراء الحادث.

وقال جعفريان في تصريح نقله تلفزيون العالم الايراني ان برودة الجو والثلوج المتساقطة في المنطقة منذ ايام ادت الى ابطاء عملية الاغاثة وتعريضها الى بعض الصعوبات، مشيرا الى ان هناك اجهزة وفرقا خاصة تابعة للهلال الاحمر تعمل بكل نشاط على اغاثة الطائرة المنكوبة.

واشار جعفريان الى ان الانباء الاولية تشير الى ان نصف الركاب الـ 105 قد نجوا من الحادث، معربا عن امله بان يكون العدد الحقيقي للناجين من الحادث اكثر من المعلن.

واعتبر ان سقوط الطائرات في ايران ليس اكثر من المعدل المتوسط في العالم، مبينا ان القول بان سقوطها هو نتيجة للعقوبات الاقتصادية المفروضة على ايران ليس صحيحا.

واشار جعفريان الى ان احصائيات منظمة الطيران العالمية تشير الى ان معدل سقوط الطائرات في ايران ليس اكثر من معدل ذلك في العالم.

واوضح مساعد رئيس جمعية الهلال الاحمر الايراني ان برودة الجو ومرور الطائرة من المطبات الجوية وبعض التيارات الجوية وتعرضها لحالات خاصة بالطقس ربما تكون من اسباب تعرضها لهذا الحادث.

وذكرت وكالة "ايرنا" الايرانية  للانباء   ان قائد الطائرة، وبسبب سوء الاحوال الجوية، فشل في المرة الاولى  بالهبوط  في مطار المدينة، وعند قيامه بالمحاولة الثانية حصلت الكارثة، حيث سقطت الطائرة على بعد 7 كلم من المدينة عند الضفة الغربية من بحيرة اروميا عند الساعة 7،45 مساء بالتوقيت المحلي أي 4،15 بتوقيت غرينتش.
من جهتها قالت قناة "روسيا اليوم" نقلا عن مسؤولي طيران ان الطائرة لم تنفجر وانما اندلعت النيران في بعض اجزائها، كما تم ارسال اكثر من 100 جندي الى مكان الطائرة المنكوبة للمشاركة في عملية انقاذ الركاب.
وكانت الطائرة المدنية وهي من طراز "فوكر"، بينما تقول بعض الوكالات انها من طراز "بوينغ"، قد اقلعت بعد التأجيل لحوالي الساعتين من مطار مهر آباد في العاصمة طهران في رحلة داخلية الى المطار الدولي في ارومية التي تعتبر مركز محافظة أذربيجان الغربية.
يأتي تحطم الطائرة الإيرانية بعد أقل من عام على حادث اشتعال حريق بطائرة إيرانية، كان على متنها 157 راكباً، بالإضافة إلى طاقمها المكون من 13 فرداً، أثناء هبوطها في مطار مشهد، أواخر يناير/ كانون الثاني من العام الماضي، أسفر عن سقوط ما يزيد على 42 جريحاً.
وكان ذلك الحادث هو الثاني من نوعه الذي يشهده مطار "مشهد" خلال أقل من ستة أشهر، بعد حادث مماثل أسفر عن مصرع 17 شخصاً وإصابة 20 آخرين، في يوليو/ تموز من العام 2009.
وشهد نفس الشهر، من العام 2009، "كارثة" تحطم طائرة ركاب تابعة لشركة "كاسبيان إيرلاينز"، قرب مدينة "قزوين" شمال غربي إيران، وكان على متنها 168 شخصاً لقوا مصرعهم جميعاً.

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك