ايران تطالب صحيفة الالمانيين المعتقلين لديها بالاعتذار

منشور 08 كانون الثّاني / يناير 2011 - 08:40

طلب وزير الخارجية الايراني بالانابة علي اكبر صالحي "اعتذارا" من مجموعة سبرينغر الاعلامية المالكة لصحيفة بيلد التي يعمل لحسابها صحافيان المانيان معتقلان في ايران منذ تشرين الاول/اكتوبر، وذلك في مقابلة تنشرها مجلة در شبيغل الالمانية في عددها الصادر الاثنين.
وردا على سؤال حول الاجراءات الممكن اتخاذها للاسراع في عودة الالمانيين الى بلادهما، قال الوزير الايراني "اذا ما اقر المحرر ورئاسة التحرير باقترافهما خطأ فسيمثل ذلك بادرة مفيدة جدا".
واضاف ان عليهما "الاعتذار عن ذلك عوضا عن تحوير الاحداث. وعليهما ايضا عدم تكرار ما فعلاه".
واوضح صالحي انه فيما لو كان الامر رهنا بارادته لكان وجد حلا للقضية "في ثوان"، الا انه اشار الى ان ليس في وسعه الا "ان يعد بان تسير الاجراءات القضائية بسرعة وعلى نحو عادل".
واعتقل الالمانيان في تشرين الاول/اكتوبر في تبريز لدى مقابلتهما ابن ومحامي سكينة محمد اشتياني الايرانية المحكومة بالرجم حتى الموت والتي اثارت قضيتها تعبئة دولية للتضامن معها.
وتاخذ السلطات الايرانية على الالمانيين دخولهما ايران بصفة سائحين لا بصفتهما الصحافية.
وعلى الصحافيين الاجانب استصدار اذن خاص من وزارة الارشاد للتمكن من العمل في ايران. ولم يطلب الصحافيان الالمانيان هذا الاذن.
وتوجه وزير الخارجية الالماني غيدو فيسترفيلي مؤخرا بالشكر الى نظيره الايراني "لدعمه" الذي سمح للصحافيين المعتقلين بتلقي زيارة قريبتين لهما نهاية كانون الاول/ديسمبر في تبريز.
كما وجه صالحي "دعوة ودية" الى فيسترفيلي لزيارة طهران، قائلا ان "علينا التحدث في المواضيع كافة بما فيها هذا الموضوع في جو من الاحترام المتبادل".

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك