"ايران قادرة على انتاج قضبان الوقود"

منشور 08 كانون الثّاني / يناير 2011 - 05:31
وزير الخارجية الايراني بالانابة علي اكبر صالحي
وزير الخارجية الايراني بالانابة علي اكبر صالحي

صرح وزير الخارجية الايراني بالانابة علي اكبر صالحي رئيس البرنامج النووي الايراني السبت ان طهران قادرة على ان تنتج بنفسها قضبان الوقود، التكنولوجيا التي كان الغرب يقول ان ايران لا تمتلكها.
وقال صالحي لوكالة انباء فارس الايرانية "انشأنا في مصنع اصفهان (النووي) وحدة لانتاج صفائح الوقود".
واضاف صالحي في مقابلة قالت الوكالة انها حصرية لها "هناك تحول كبير في انتاج الصفائح والقضبان (النووية). بانجاز هذه الوحدة في اصفهان اصبحنا من الدول النادرة القادرة على انتاج صفائح وقضبان وقود".
واوضح ان سياسات الغرب حيال الجمهورية الاسلامية هي التي حملتها على تحقيق هذه الانجازات النووية بما في ذلك انتاج الصفائح والقضبان النووية.
وقال صالحي "في الواقع وصلنا الى هذه المرحلة بسبب مواقف الغرب".
وتابع "ما نقوله يستند الى الواقع والحقيقة. لا نبالغ في ما نقوله. هم الذين لا يريدون ان يصدقوا بان نية ايران هي الحصول على التكنولوجيا النووية لاغراض سلمية".
وتشتبه الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة في سعي طهران الى امتلاك السلاح النووي وهو ما تنفيه ايران على الدوام.
وفي 23 تشرين الثاني/نوفمبر قال صالحي لوكالة الانباء الايرانية الرسمية ان ايران ستنتج الوقود النووي الضروري لمفاعل الابحاث في طهران بحلول ايلول/سبتمبر 2011.
واضاف صالحي "بحلول شهر ايلول/سبتمبر 2011 سننتج الوقود لتشغيل مفاعل" طهران.
واكدت الدول الغربية مرارا ان ايران لا تملك التكنولوجيا لانتاج صفائح الوقود النووية لتشغيل مفاعل الابحاث في طهران.
وفي شباط/فبراير 2010 بدأت ايران بتخصيب اليورانيوم بنسبة 20% لانتاج صفائح الوقود لتشغيل المفاعل.
وقال صالحي لوكالة انباء فارس ان ايران انتجت حتى الان 40 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% رغم دعوات الغرب طهران الى وقف عمليات التخصيب.
واضاف في المقابلة "لدينا حوالى 40 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%".
وصدرت ضد الجمهورية الايرانية اربعة قرارات دولية مرفقة بعقوبات لرفضها وقف تخصيب اليورانيوم.
ويمكن استخدام اليورانيوم المخصب لانتاج سلاح ذري.
وتأتي تصريحات صالحي الاخيرة قبل موعد الجولة الجديدة من المفاوضات في اسطنبول بين ايران ومجموعة 5+1 حول برنامج طهران النووي.
واعلن وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو السبت ان الاجتماع المقرر في اسطنبول بين ايران ومجموعة دول 5+1 سيعقد في 21 و22 كانون الثاني/يناير حسب ما ذكرت وكالة انباء الاناضول.
والجمعة قالت مساعدة لوزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون ان المفاوضات قد تستأنف اعتبارا من 20 كانون الثاني/يناير.
وصرحت مايا كوتشيانتشيتش المتحدثة باسم آشتون لفرانس برس "انه موعد تقريبي (...) لقد حصلنا على رد ايجابي من ايران" مشيرة الى انه يتوقع ان تستغرق المحادثات يوما ونصف اليوم.
وكانت الجولة الاخيرة من المحادثات بين ايران والدول الست العظمى (بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والمانيا والولايات المتحدة) التي اشرفت عليها آشتون عقدت في جنيف في السادس والسابع من كانون الاول/ديسمبر.
وجاءت هذه الجولة بعد توقف في المحادثات حول برنامج ايران النووي دام 14 شهرا.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك