قوات الامن في قرغيزستان مارست التعذيب

منشور 20 تمّوز / يوليو 2010 - 12:45

اكدت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي الثلاثاء انها تملك معلومات تشير الى ان قوات الامن في جنوب قرغيزستان مارست التعذيب والاعتقالات التعسفية منذ المواجهات الاتنية الاخيرة.

وقالت بيلاي في بيان ان "فريقي على الارض في قرغيزستان تلقى معلومات تشير الى ان السلطات المحلية تغض الطرف بشكل منتظم عن اعتقالات غير قانونية وعمليات تعذيب وسوء معاملة لمعتقلين للحصول على اعترافات بالقوة". واوضحت ان هؤلاء المعتقلين هم "بمعظهم" من الشبان "وجميعهم عمليا من الاوزبك".

واضافت ان "عددا كبيرا من الاشخاص -- معظمهم من الشباب جميعهم عمليا من الاوزبك -- اعتقلوا بشكل تعسفي، ما يكشف ليس فقط عن افكار نمطية اتنية مسبقة فاضحة بل يشكل انتهاكا للعديد من المبادىء الاساسية في القوانين القرغيزستانية والدولية".

وهذه الانتهاكات تهدد "السلام الهش" بعد ستة اسابيع من اعمال العنف الاتنية بين الغالبية القرغيزية والاقلية الاوزبكية في جنوب هذه الجمهورية في آسيا الوسطى مما ادى الى سقوط 316 قتيلا بحسب حصيلة موقتة. وقالت السلطات في قرغيزستان ان العدد الاجمالي للضحايا قد يصل الى الفين.

واشارت المسؤولة الاممية ايضا الى معلومات تفيد ان الف شخص اوقفوا في اوش ثاني مدن قرغيزستان، وفي مدينة جلال اباد، اللتين تعتبران بؤرا لاعمال عنف تسببت بنزوح اكثر من 400 الف شخص.

وعبرت بيلاي عن قلقها لان "محامي الضحايا والعائلات ومدافعين عن حقوق الانسان تعرضوا ايضا للتهديد والتخويف بدرجات مقلقة". واوضح المتحدث باسمها روبرت كولفيل في مؤتمر صحافي ان التوترات اشتدت وبات "ثلاثة الاف شخص يتوجهون كل يوم الى روسيا".

واضافت ان "هذا يشكل على الارجح مؤشرا الى المخاوف ازاء ما يحدث حاليا وازاء ما سيحدث في المستقبل". واوضح كولفيل ايضا ان الشهادات التي جمعت تصف اعمال "تعذيب تتجاوز الضرب" مشيرا الى حالات "انتزاع اظافر وخنق واحراق بالسجائر"، اضافة الى "ضرب معتقلين حتى ينشدون بشكل ممتاز النشيد الوطني القرغيزي".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك