محكمة ترفض الافراج عن رئيسة وزراء اوكرانيا السابقة

منشور 12 آب / أغسطس 2011 - 03:16
رئيسة الوزراء اثناء المحاكمة
رئيسة الوزراء اثناء المحاكمة

واجهت رئيسة وزراء اوكرانيا السابقة يوليا تيموشينكو انتكاسة جديدة في محاكمتها بتهمة إساءة استخدام السلطة حين رفضت محكمة أعلى درجة طلب الاستماع الى الطعن المقدم في احتجاز الشرطة لها يوم الجمعة.

وهزمت تيموشينكو بفارق طفيف امام الرئيس فيكتور يانوكوفيتش في انتخابات الرئاسة التي جرت في فبراير شباط 2010 وهي تخوض صراعا معه منذ ذلك الحين.

وأحيلت للمحاكمة في نهاية يونيو حزيران بتهمة إساءة استخدام السلطة فيما يتعلق بصفقة غاز تم توقيعها مع روسيا عام 2009 حين كانت رئيسة للوزراء وتقول قيادة يانوكوفيتش انها تعارضت مع المصالح الوطنية وكبدت البلاد اسعارا مرتفعة للغاز الروسي.

وتنفي تيموشينكو هذا وتقول ان محاكمتها تأتي في اطار انتقام سياسي من قبل يانوكوفيتش يهدف الى تحييدها كقوة على الساحة السياسية قبل الانتخابات البرلمانية التي تجري في اكتوبر تشرين الاول 2012 .

وكانت محاكمة تيموشينكو (50 عاما) مسرحا لاسابيع من التصريحات العنيفة المتبادلة بينها وبين قاضي المحاكمة اتهمته خلالها بأنه "دمية" في يد يانوكوفيتش.

ويوم الجمعة الماضي أصدر القاضي أمرا بأن تحتجزها الشرطة لازدراء المحكمة مما أثار احتجاجات جديدة بين مئات من انصارها الذين يتجمعون يوميا في الشارع امام المحكمة الرئيسية في كييف.

ودعت الولايات المتحدة والدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي السلطات الى الافراج عن تيموشينكو خلال المحاكمة. وكان يانوكوفيتش قال انه لن يتدخل في العملية القضائية.

وقدم محاموها طلبا لمحكمة الاستئناف لالغاء قرار احتجازها على أساس أنه غير قانوني.

وقالت القاضية اولجا يسيموفا "محكمة الاستئناف اتخذت قرارا برفض النظر في الطعن."

ووصف يوري سوخوف محامي تيموشينكو قرار المحكمة بأنه قرار "غريب".

وقال "ليس للمحامين الحق في الطعن في أمر احتجاز فيما يبدو. هذه هي الديمقراطية في اوكرانيا."

ومن المقرر استئناف محاكمة تيموشينكو يوم الاثنين.

مواضيع ممكن أن تعجبك