واشنطن: اميري موجود في الولايات المتحدة بمحض ارادته

منشور 13 تمّوز / يوليو 2010 - 05:49
لقطة من تلفزيون "برس تي في" الحكومي الايراني تظهر العالم الايراني شهرام اميري
لقطة من تلفزيون "برس تي في" الحكومي الايراني تظهر العالم الايراني شهرام اميري

اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية الثلاثاء ان عالم الفيزياء النووية الايراني شهرام اميري موجود في الولايات المتحدة ب"كامل ارادته" وانه "حر في الرحيل" كما اختار.
وكان عالم الفيزياء اكد انه لجأ الى مكتب المصالح الايرانية في واشنطن، واعتبر ان الولايات المتحدة كانت "الخاسر" الاكبر في هذه القضية. وقال اميري في اتصال مع التلفزيون الرسمي الايراني في مقابلة بثت على الموقع الالكتروني للقناة "منذ اليوم الذي بثت فيه تصريحاتي على الانترنت ادرك الاميركيون انهم الخاسرون في هذه القضية".
واكد انه تعرض خلال الاشهر الاربعة عشر "لضغط نفسي كبير ومتدرج قام به رجال مسلحون". ولم يحدد مكان اعتقاله ولا كيفية تمكنه من الذهاب الى مكتب المصالح الايرانية.
من جانبه، قال المتحدث فيليب كراولي ان اميري "موجود في الولايات المتحدة بكامل ارادته وهو بالتاكيد حر في الرحيل". واوضح كراولي ان الفيزيائي الايراني اقام في الولايات المتحدة "لبعض الوقت" وابلغ الولايات المتحدة برغبته في مغادرة البلاد. وقال المتحدث للصحافيين "لا استطيع ان اقول لكم" ما اذا كان اميري سلم معلومات بشان البرنامج النووي الايراني.
وفي حين تؤكد ايران ان مواطنها تعرض "لضغوط نفسية"، اكد المتحدث الاميركي عدم وجود "اي معلومات تشير الى انه تعرض لمعاملة سيئة اثناء وجوده في الولايات المتحدة".
من جهتها، شددت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون على "التناقض" القائم بين وضع عالم الفيزياء الايراني "الحر في مغادرة" الولايات المتحدة ووضع ثلاثة اميركيين احتجزوا لانهم دخلوا خطا الاراضي الايرانية قبل عام. وقالت كلينتون ان اميري "حر في السفر وكان حرا في الحضور" الى الولايات المتحدة.
وطالبت من جديد باطلاق سراح ساره شورد (31 سنة) وشاين باور (27 سنة) وجوش فتال (27 سنة) الذين اعتقلوا في 31 تموز/يوليو 2009 اثناء قيامهم بجولة في كردستان العراق.
واضاف اميري "بعد نشر تصريحاتي على الانترنت والاهانة التي لحقت بالولايات المتحدة ارادوا ارسالي الى ايران بدون ضجة في رحلة الى بلد آخر ليتمكنوا بعد ذلك من نفي علاقتهم بالقضية". كما اعرب الفيزيائي الايراني عن الامل في "التمكن من العودة باسرع ما يمكن الى البلاد".
وكان التلفزيون الرسمي الايراني اعلن على موقعه الالكتروني ان "شهرام اميري (...) الذي خطفه الاميركيون لجأ الى مكاتب شعبة المصالح الايرانية في واشنطن وطالب بالعودة سريعا الى ايران".
ومنذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وايران قبل ثلاثين عاما، تتولى سفارة باكستان رعاية هذا المكتب.
وقال وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي الثلاثاء في مدريد ان ايران تأمل "في عودة من دون اي عقبات" للفيزيائي الايراني شهرام اميري. واوضح الوزير خلال مؤتمر صحافي في مدريد "نحن لدينا الامل في ان يتمكن (اميري) من ان يعود من دون اي عقبات، الى وطنه وفي ان لا تضع (الولايات المتحدة) اي عراقيل امام عودته الى وطنه".
وفقد اثر اميري في السعودية في حزيران/يونيو 2009 بينما كان يؤدي مناسك العمرة. وتؤكد طهران ان الولايات المتحدة قامت بخطفه بمساعدة الاستخبارات السعودية.
وفي اواخر آذار/مارس، افادت شبكة التلفزيون الاميركية "ايه بي سي" ان اميري منشق وهو يتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي آي ايه".
وبحسب وسائل الاعلام الايرانية فان شهرام اميري هو "باحث في النظائر المشعة الطبية في جامعة مالك اشتر" التابعة لحراس الثورة.
وفي 7 حزيران/يونيو عرض التلفزيون الايراني تسجيل فيديو يظهر فيه رجل يقول انه اميري وانه تعرض للخطف من قبل الاستخبارات الاميركية وانه محتجز بالقرب من توكسون (ولاية اريزونا، جنوب غرب الولايات المتحدة).
ونفت الولايات المتحدة ان تكون خطفت اميري ورفضت تأكيد او نفي وجوده على اراضيها.
وفي نهاية حزيران/يونيو بثت وسائل الاعلام الايرانية شريط فيديو ثان يظهر الرجل ذاته، اكد فيه انه افلت من ايدي العملاء الاميركيين وانه موجود في فرجينيا شرق الولايات المتحدة.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك