شاهد مدى التوتر الذي أصاب السير أليكس فيرغسون خلال نهائي دوري الأبطال

منشور 29 أيّار / مايو 2011 - 07:49

انتهى نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا أمس السبت بفوز برشلونة على مانشستر يونايتد بنتيجة ٣-١ في لقاء حمل في طياته الكثير، إذ حقق الإسباني بيب غوارديولا لقبه الثاني مع البارسا ودخل التاريخ للمرة الثانية خلال ثلاثة مواسم.

في المقابل، كان الاسكتلندي السير أليكس فيرغسون يمني النفس بالفوز باللقب للمرة الثالثة في تاريخه بعد عامي ١٩٩٩ و٢٠٠٨، إلا إنه فشل في تحقيق ذلك.

وكشفت الصور التي التقطتها عدسات التصوير عن مدى التوتر الذي أصاب فيرغسون (٦٩ عاماً).

لمتابعة أحدث أخبارنا عبر صفحتنا على موقع فايسبوك، اضغط هنا وابق على اطلاعٍ بأحدث المستجدات، كما يمكنك متابعتنا على تويتر بالضغط هنا.

مواضيع ممكن أن تعجبك