موقع البوابة يختار التشكيلة المثالية لدوري أبطال أوروبا ٢٠١٠-٢٠١١

منشور 29 أيّار / مايو 2011 - 11:38

اختار محررو موقع البوابة التشكيلة المثالية لنجوم دوري أبطال أوروبا ٢٠١٠-٢٠١١ بعد نهائي البطولة الذي أقيم أمس السبت بين برشلونة ومانشستر يونايتد وانتهى بفوز الأول بنتيجة ٣-١.

وفيما يلي القائمة التي ضمت كما هو متوقع عدداً لا بأس به من لاعبي برشلونة نظراً للأداء المميز الذي قدموه خلال البطولة:

التشكيل المعتمد = ٤-٣-٢-١

المدرب:

البرتغالي جوزيه مورينيو (ريال مدريد): أثبت المدرب المحنك "ذا سبيشل ون" من جديد أنه أفضل مدرب في العالم، إذ تمكن من صناعة فريقٍ منافس خلال فترة قياسية، وعلى الرغم من اختياره النهج الدفاعي في بعض الأحيان التي كان يجدر به الهجوم فيها، إلا أن موهبته وقدرته على إخراج الأفضل من لاعبيه أكدت علو كعبه.

لحراسة المرمى:

الألماني مانويل نوير (شالكه): ساهم الحارس الشاب في إيصال فريقه إلى الدور نصف النهائي بفضل تصدياته الرائعة وردود فعله السريعة، ويعتبر حالياً افضل حارس مرمى في العالم، وهو هدف رئيسي لفريق بايرن ميونخ الذي بات قريباً من ضمه.

لخط الدفاع:

البرازيلي دانييل ألفيس (برشلونة): على الرغم من إثارته للجدل في العديد من المباريات، ولجوءه إلى التمثيل أحياناً، إلا أنه حافظ على مستوى ثابت خلال مباريات البطولة وساهم بشكلٍ كبيرٍ في تحقيق برشلونة للقب من خلال تسجيل هدفين وصناعة ثلاثة.

الصربي نيمانيا فيديتش (مانشستر يونايتد): قدم المدافع موسماً جيداً للغاية وقاد الخط الخلفي ببسالة خلال مباريات الشياطين الحمر، وحمل شارة القيادة خلال العديد من المناسبات، وأكد قيمته ونضجه بتدخلاته المدروسة وتوقيته الجيد وابتعاده عن التهور.

الإسباني جيرارد بيكيه (برشلونة): ساهم الصخرة الدفاعية في فوز البارسا باللقب، فقاد الخط الخلفي خلال الفترة التي غاب فيها زميلاه بويول وأبيدال، وكان كعادته دقيقاً في تدخلاته ومميزاً في مراقبته للاعبين وقدرته على الحد من خطورتهم.

الويلزي غاريث بايل (توتنهام): نجم صاعد لفت الأنظار بفضل سرعته ومهارته الفردية وانطلاقاته السريعة، سجل هاتريك تاريخي في مرمى إنتر ميلان وقدم أداءً رائعاً شابته الإصابات للأسف. تتزاحم أبرز أندية القارة العجوز للحصول على خدماته حالياً، يستطيع شغل مركزي الظهير الأيسر والجناح الأيسر، وقد فضلنا وضعه في مركز الظهير الأيسر حتى يضفي المزيد من التوازن للتشكيل.

لخط الوسط:

الإسباني أندريس إنييستا (برشلونة): لاعب حافظ على مستوى ثابت خلال المواسم الأخيرة وخصوصاً خلال اللقاءات المهمة، يعد عنصراً أساسياً في برشلونة، نظراً لقدرته الفريدة في التحكم بالكرة والتمرير لزملاءه من أصعب الزوايا.

الإسباني تشافي هرنانديز (برشلونة): القلب النابض في برشلونة، وأساس جميع هجمات الفريق، غيابه عن الوسط يمثل كارثةً لزملاءه، يستطيع التحكم بإيقاع اللعب بسهولة في كثير من الأحيان، ويتميز بقدرته الاستثنائية على التحكم بالكرة، أفضل صانع ألعاب في العالم دون منازع.

الألماني مسعود أوزيل (ريال مدريد): موسم أول مميز من النجم الشاب، قدم مستويات رائعة خلال مباريات الريال وتوجها بصناعة ستة أهداف، تميز بمهاراته الفردية وتمريراته الدقيقة وقدرته على إيجاد زملاءه بأسهل الطرق. تنقصه الخبرة نوعاً ما، إلا أنه سيصبح من أفضل لاعبي العالم قريباً إذا ما استمر على هذا النحو.

لخط الهجوم:

البرتغالي كريستيانو رونالدو (ريال مدريد): كان الموسم إيجابياً بالنسبة لـ CR7 على الصعيد الأوروبي إجمالاً، إذ تمكن من قيادة الريال للدور نصف النهائي، كما سجل ستة أهداف وصنع اثنين، وكان بمثابة القائد الملهم للميرينغي في الخط الأمامي.

الأرجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة): أفضل لاعب في العالم قدم لمحات فنية وأهدافاً آخاذة خلال مباريات البطولة، وتوج هدافاً برصيد ١٢ هدفاً كان أغلاها هدفه أمس في مرمى يونايتد وهو الأول له على الأراضي الإنجليزية، هو اللاعب الذي يعطيك أفضل المستويات عندما تكون بأمس الحاجة إليه.

الإسباني راؤول غونزاليز (شالكه): هداف البطولات الأوروبية دون منازع، أكد لمشككيه أنه ما زال قادراً على العطاء، فسجل في مرمى إنتر ميلان وفالنسيا أهدافاً حاسمة بلغ عددها خمسة قادت فريقه للدور نصف النهائي، ناهيك عن صناعته لهدفين آخرين.

هل تعتقد أن هنالك لاعبين آخرين كانوا يستحقون التواجد ضمن القائمة؟ شاركنا برأيك.

لمتابعة أحدث أخبارنا عبر صفحتنا على موقع فايسبوك، اضغط هنا وابق على اطلاعٍ بأحدث المستجدات، كما يمكنك متابعتنا على تويتر بالضغط هنا.

مواضيع ممكن أن تعجبك