أحداث شغب في بلدة اردنية شهدت حالات تسمم جماعية

منشور 30 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:45

ذكرت صحيفة "الغد" الاردنية الثلاثاء، ان احداث شغب اندلعت الليلة الماضية في بلدة ساكب بمحافظة جرش (شمال) في أعقاب زيارة قام بها رئيس الوزراء معروف البخيت للاطمئنان على أوضاع المواطنين في المنطقة بعد تسجيل 340 إصابة بالتسمم فيها منذ السبت الماضي.

وقالت الصحيفة ان زهاء 700 شاب اغلقوا مدخل البلدة وحاولوا قطع الطريق العام الذي يربط محافظتي جرش وعجلون في ساكب، بيد أن "عناصر من مديرية شرطة محافظة جرش تعاملت مع الحدث بكل هدوء وفرقت المتجمهرين وفرضت السيطرة على الموقف واعادت حركة السير على الشارع بصورتها الطبيعية"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الأردنية "بترا" عن محافظ جرش علي العزام.

وأغلق المتظاهرون مدخل البلدة بالحاويات والإطارات المشتعلة، ورشقوا عناصر الشرطة بالحجارة، فيما رد أفراد الأمن بإطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين الذين اعتدى عدد منهم على مبنى بلدية ساكب ما أدى إلى تحطم زجاج نوافذ فيه، فضلا عن تحطيم كابسة نفايات كانت تبيت في البلدية.

وقبل يوم واحد على صدور نتائج نهائية لفحوص مخبرية تجريها المؤسسة العامة للغذاء والدواء على عينات من مواد غذائية يبيعها مطعم شعبي يشتبه في أن المصابين تناولوا وجبات ابتاعوها منه، أكدت الحكومة أن جميع الدلائل تشير إلى أن مسببات التسمم غذائية ولا علاقة للمياه بها.

وحددت المؤسسة فرضيتين قالت إن إحداهما كانت السبب المباشر لحالات التسمم في ساكب بمحافظة جرش.

ووفقا للمدير العام للمؤسسة الدكتور محمد الرواشدة تستبعد الفرضيتان أي علاقة للمياه في التسمم الذي تؤكدان أن مسبباته كانت غذائية.

وتقوم الفرضية الأولى على وجود جرثومة المكونات العنقودية المذهبة (ستافلو كوكاس اورياس)، التي تفرز سموما (توكسين) داخل المادة الغذائية حال تعرضها لظروف معينة تشمل حرارة مرتفعة تنشط الجرثومة، في حين تسنتد الفرضية الثانية إلى وجود جرثومة السالمونيلا، التي تتكاثر داخل جسم الإنسان، بحسب الرواشدة.

وبحسب وزارة الصحة، خلص فريق مسح استقصائي وبائي إلى أن الأعراض المرضية للمصابين "تؤكد أن التسمم غذائي"، مستندا في ذلك إلى الأعراض المرضية التي ظهرت على المصابين، إلى جانب انحسار حالات التسمم في المنطقة بعد رصد حالتي إصابة فقط أمس بخلاف يومي السبت والأحد حين سجلت 338 حالة إصابة بالتسمم.

وردا على سؤال حول مدى فاعلية الإجراءات الحكومية في ظل تسجيل 5 حوادث تسمم منذ بداية العام الحالي، أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة ناصر جودة أن "الحكومة تتخذ الإجراءات الاحترازية اللازمة حتى لا تحصل حوادث تسمم، وإذا حدثت فإنها تتعامل معها بكل حزم وكفاءة من حيث المعالجة والإجراءات الطبية".

وأشار في مؤتمره الصحافي الأسبوعي إلى اختلاف أسباب حوادث التسمم الخمسة التي شهدتها مناطق مختلفة من المملكة، موضحا أن "بعضها ناجم عن جرثومة السالمونيلا في الشاورما، وأحدها نتيجة تلوث المياه (...)، وآخرها نتيجة تناول الحمص في مطعم في بلدة ساكب".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك