أردوغان اخبر ترمب بتورط قادة سعوديين بقتل خاشقجي ومشرعون في الكونغرس يدرسون عقوبات على الرياض

منشور 14 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 11:36
أردوغان: أخبرت ترامب بأن قتل خاشقجي تم بأوامر سعودية عليا
أردوغان: أخبرت ترامب بأن قتل خاشقجي تم بأوامر سعودية عليا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن هناك شخصاً معيَّناً مسؤولا عن جريمة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، عدا منفذي الجريمة الـ18، وإنه هو مَن أصدر الأوامر، مشدداً على أن أمر القتل صادر من السلطة العليا في المملكة.

وأضاف أردوغان: إن ولي العهد السعودي "أبلغ موفدينا أنه سيكشف موضوع قتل خاشقجي، وسيفعل ما يجب. ولا نزال ننتظر ذلك"، داعياً الأشخاص الـ18 الذين اعتُقلوا في السعودية إلى الإفصاح عمن أمرهم بقتل خاشقجي.

وأشار الرئيس التركي إلى أنه يكنُّ احتراماً للملك سلمان بن عبد العزيز، وأنه لا يعتقد أن له دوراً في الجريمة، داعياً إلى ضرورة "الكشف عمن أعطى الأوامر (بارتكاب الجريمة)"، وأكد أن بلاده ستتعقب القضية على المستوى الدولي.

وكشف أنه بحث القضية مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب خلال حفل عشاء بالعاصمة الفرنسية باريس، في أثناء الاحتفال بالذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى، حيث تم إشراك المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الحديث.

وقال أردوغان إنه شرح لهؤلاء الزعماء موقف تركيا في قضية اغتيال خاشقجي والذي أوضحه في مقال له بـ"واشنطن بوست"، مؤكداً أن الجريمة معدة مسبقاً وأن أمر القتل جاء من السلطات العليا بالسعودية.

وأسمعت تركيا، بحسب أردوغان، التسجيلات الصوتية لكل من أرادها، وذكر بالخصوص أمريكا وبريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا بالإضافة إلى السعودية، وقال: "مخابراتنا لم تخفِ أي شيء عن أحد".

وتعليقاً على زيارة النائب العام السعودي سعود بن عبد الله المعجب لتركيا، قال أردوغان إن الأخير غير قادر على اتخاذ قرار رغم كل ما حصل عليه من معلومات ووثائق، مضيفاً أن المدعي العام للجمهورية التركية طلب من السلطات السعودية محاكمة المشتبه بهم في تركيا.

وعن مصير جثة الصحفي السعودي، صرح أردوغان بأنه لا يعرف ما إذا كانت جثة القتيل تم تقطيعها وتهريبها إلى خارج تركيا أو لا، وقال: "نطالب بإجابات عن مصير جثمان خاشقجي، وبالكشف عن مكان دفنه إن تم ذلك".

وكشف الرئيس التركي أن ممثل المخابرات السعودية صُعق عند سماعه التسجيلات الخاصة بعملية قتل خاشقجي، ونقل عنه قوله: "إنه يعتقد أن الفاعل تناول الهيروين؛ فلا يقوم بذلك إلا من تناوله".

عقوبات 

في الاثناء ذكر مشرعون أمريكيون الثلاثاء، أن مجلس الشيوخ قد يصوت خلال أسابيع على تشريع لمعاقبة السعودية بشأن الحرب في اليمن ومقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصليتها بإسطنبول.

وقال السناتور الجمهوري بوب كوركر رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ "إن المجلس قد يصوت قبل نهاية العام على تشريع يسعى لوقف كل أشكال الدعم للسعودية في حرب اليمن"

وأضاف أن من الممكن كذلك طرح إجراءات لمنع مبيعات الأسلحة للرياض للتصويت، وفق لوكالة رويترز.

وقال كوركر لرويترز بينما عاد المشرعون إلى واشنطن للمرة الأولى منذ انتخابات الكونجرس الأسبوع الماضي "أعضاء مجلس الشيوخ يبحثون عن طريقة ما ليظهروا للسعودية ازدراءهم لما حدث مع الصحفي، ولكن أيضا مخاوفهم بشأن الطريق الذي ذهب فيه اليمن".

وزاد مقتل خاشقجي في الثاني من أكتوبر المخاوف في الكونجرس بشأن حكومة الرياض التي أثارتها بالفعل الحرب في اليمن، خاصة جراء مقتل المدنيين في الهجمات السعودية.

وقال كوركر "سيكون من الصعب للغاية إذا ظهرت صفقة أسلحة أن نحميها من الإلغاء على الأقل في مجلس الشيوخ".

وتقاتل السعودية منذ 2015 لاستعادة حكومة طردها المقاتلون الحوثيون الشيعة الذين يعتبرهم جيران اليمن عملاء لإيران. وأودت الحرب بحياة أكثر من عشرة آلاف شخص وأوجدت أكثر أزمة إنسانية إلحاحا في العالم.

وذكر كوركر أن معاونيه طلبوا من وزيري الخارجية مايك بومبيو والدفاع جيم ماتيس ومديرة وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) جينا هاسبل أن يأتوا إلى الكونجرس في أواخر نوفمبر تشرين الثاني لتقديم إفادة سرية للتصدي للمخاوف المتعلقة باليمن ومقتل خاشقجي.

واحتفظ رفاق ترامب الجمهوريون بالسيطرة على مجلس الشيوخ في انتخابات التجديد النصفي لكنهم فقدوا أغلبيتهم على مجلس النواب لصالح الديمقراطيين.

غير أن الجمهوريين سيظلون مسيطرين على مجلس النواب لحين دور الانعقاد الجديد للكونجرس في يناير كانون الثاني، وصوتوا يوم الثلاثاء لصالح وقف تشريع في إحدى اللجان من شأنه أن ينهي الدعم الأمريكي للحرب في اليمن.

وألمحت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي إلى أن الأمور قد تتغير عندما يسيطر الديمقراطيون على المجلس إن لم يكن قبل ذلك.

وقالت في بيان "يتعين على الكونجرس اتخاذ إجراء حقيقي وفوري لإنهاء هذه الأزمة الإنسانية المروعة".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك