أردوغان: تيار "الإسلاموفوبيا" أصبح في مركز السياسة وعلينا مكافحته

منشور 31 آذار / مارس 2016 - 10:00
 الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

 

كشف الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، عن انتقال "تيار الإسلاموفوبيا (الخوف من الإسلام)، وتيارات معاداة السامية والأجانب، من هامش السياسة إلى مركزها.


واكد إن العنصرية تشهد تصاعدًا في الغرب"، مضيفاُ انه علينا مكافحة هذه التيارات من خلال العمل الجماعي.

 

وقداستقبل "أردوغان"، وفدًا من ممثلي المنظمات اليهودية الأمريكية في مقر إقامته بواشنطن، امس الأربعاء، في زيارة تستغرق 4 أيام للمشاركة في قمة الأمن النووي.

 

وقالت مصادر دبلوماسية في رئاسة الجمهورية التركية، أن اللقاء تناول الحرب على الإرهاب عقب الهجمات التي استهدفت مؤخرًا تركيا وبلجيكا، وعلاقات تركيا مع اليهود، والولايات المتحدة وإسرائيل، والوضع الفسلطيني، والعلاقات التركية الأوروبية، وأزمة اللاجئين، ومسألتي معادة السامية والإسلاموفوبيا.

 

واثناء اللقاء زعم وفد المنظمات اليهودية، أن الأنباء حول انتهاك حرمة المسجد الأقصى في القدس المحتلى بفلسطين "مضللة"، إلا أن أردوغان أكد أن المعلومات التي بحوزة تركيا عكس ذلك تمامًا.

 

وبعد اللقاء، قال عدد من أعضاء الوفد، في تصريح للأناضول، اننا سعداء للاجتماع مع الرئيس التركي، حيث أبدى "كين جاكوبسون"، أحد أعضاء "رابطة مكافحة التشهير"، أمله بـ"إزالة العقبات بين تركيا وإسرائيل، وعودة العلاقات بينهما إلى المستوى التي كانت عليه سابقًا".

 

مواضيع ممكن أن تعجبك