أزمة خبز في العاصمة السودانية مع استمرار احتجاجات الشرق في شل اقتصاد البلاد

منشور 07 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 - 10:22
أزمة خبز في العاصمة السودانية

تلوح في العاصمة السودانية أزمة خبز جراء توقف عمليات توريد الدقيق من ميناء بورتسودان الواقع على البحر الأحمر في شرقي البلاد، مع استمرار قبليين يحتجون على تهميش منطقتهم في غلق الميناء والطرق المؤدية منه الى بقية أنحاء البلاد.

وتراجع توريد القمح إلى المخابز داخل العاصمة، عقب تصريحات رسمية بأن احتياطي القمح يكفي عدة أيام فقط.

والأربعاء، قال وزير الصناعة السوداني، إبراهيم الشيخ إن" المخزون الاستراتيجي من الدقيق يكفي لأربعة أيام قادمة".

ومنذ أكثر من ثلاثة أسابيع، يغلق المجلس الأعلى للنظارات البجا، وهو مجلس لتكوينات قبلية شرق السودان، كافة الموانئ على البحر الأحمر والطريق الرئيس بين الخرطوم وبورتسودان.

ويتجاوز استهلاك السودان من القمح مليوني طن سنويا، فيما يتراوح إنتاج البلاد بين 12 - 17 بالمئة من احتياجاته.

وقال صاحب مخبز بمنطقة جبرة (جنوب الخرطوم)، محمد عبد الرحمن، إن هناك تراجعا كبيرا في حصص الدقيق الموزع على المخابز بنسبة تصل 70 بالمئة.

وقال عبد الرحمن "لو استمر الوضع بهذه الصورة، سنتوقف عن العمل خلال اليومين المقبلين"، داعيا الحكومة التدخل لحل الإشكال القائم في شرق البلاد.

أزمة الشرق

هي اذا أزمة جديدة تطل برأسها على الاقتصاد السوداني، وتضاف إلى رصيده المتضخم من الأزمات بعد التصعيد المستمر لمشكلة شرق البلاد، والتي تنعكس بصورة مباشرة على مجمل حركة الاقتصاد.

تفاقمت مشكلة الشرق في 17 سبتمبر/أيلول الماضي، عقب إعلان مجلس تكوينات قبلية شرق السودان أو ما يعرف بـ "مجلس البجا"، عن إغلاق كافة الموانئ على البحر الأحمر والطريق الرئيس بين الخرطوم وبورتسودان.

ويحتج المجلس القبلي على "مسار الشرق" ضمن اتفاقية السلام الموقعة في جوبا، بين الخرطوم وحركات مسلحة متمردة، إذ يشتكي من تهميش مناطق الشرق، ويطالب بإلغاء المسار وإقامة مؤتمر قومي لقضايا الشرق، ينتج عنه إقرار مشاريع تنموية فيه.

والثلاثاء، علقت الحكومة السودانية، عمل لجنة التفاوض مع المحتجين شرق البلاد، فيما أعلنت أمس الأربعاء، تشكيل لجنة برئاسة رئيس الحكومة عبدالله حمدوك وعضوية عدد من الوزراء للاتصال بالمكون العسكري، في مجلس السيادة من أجل التوصل إلى حلول عملية حول قضية شرق البلاد.

تنبع اهمية شرق السودان، لوجود الميناء البحري الوحيد الذي تدار عبره حركة الصادرات والواردات في مدينة بورتسودان بولاية البحر الأحمر.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يقوم بها المجلس بإغلاق الطريق القومي، ففي 5 يوليو/تموز الماضي، أغلق المجلس الطريق القومي بين الخرطوم وبورتسودان لثلاثة أيام.

إلا أن وفدا حكوميا أرسل من الخرطوم في 17 من الشهر ذاته، للتفاوض معهم حول مطالبهم، لكن من دون الاستجابة لها، بحسب تصريحات لقيادات المجلس.

بيد أن التصعيد الأكثر خطورة كان في 25 سبتمبر، عند إعلان المجلس إغلاق الأنبوب النفطي الوحيد الذي ينقل الوقود إلى العاصمة الخرطوم، في سياق تصعيد احتجاجاتهم على "مسار الشرق" ضمن اتفاقية السلام.

إلا أن جهودا حكومية أسفرت عن التوصل إلى اتفاق مع المجلس، عقب زيارة قام بها وفد حكومي لولاية الشرق بقيادة عضو المجلس السيادي الفريق شمس الدين كباشي.

شلل الاقتصاد

وفي 27 سبتمبر الماضي، أعلنت وزارة الطاقة والنفط السودانية عن التوصل إلى اتفاق مع المجلس القبلي بشرقي السودان، على استئناف عمليات صادرات الخام النفطي القادم من جنوب السودان وإدخال الوقود للخرطوم.

وخط نقل نفط جنوب السودان عبر السودان وصولا إلى البحر الأحمر، والذي تم تعطيله مؤقتا من جانب المجلس أيضا، يعتبر الأطول في إفريقيا وبكلفة 1.8 مليار دولار.

يرى وزير النفط الأسبق، إسحق جماع أن استمرار التصعيد لمشكلة الشرق سيؤدي إلى إيقاف كامل لحركة الاقتصاد السوداني.

وتوقع جماع حدوث أزمة في المواد البترولية خلال الأيام القليلة المقبلة، تزامنا مع التصعيد المستمر من قبل مجلس الشرق.

"إيقاف ميناء بشائر المتخصص في استقبال وتصدير المواد البترولية، سيتلف خطوط أنابيب صادر الجنوب، لجهة أن عدم استمرار مرور الخام بالأنابيب يعمل على تجميد الخام.

ونوه جماع إلى أن 90 بالمئة من المواد البترولية الواردة، تمر عبر خطوط الأنابيب.

ويوجد خطان للأنابيب من ميناء بشائر، تعملان على نقل واردات المشتقات، الأول ينتهي في منطقة الجيلي شمال الخرطوم، والثاني في منطقة الشجرة جنوب الخرطوم.

وقلل جماع من وجود مخزون كافي للمواد البترولية بالبلاد؛ وقال: "مخزون عشرة أيام لا يعد مخزونا استراتيجيا.. أي تصعيد أكبر في الفترة المقبلة وقطع كامل للخطوط يعني أن البلاد ستدخل أزمة شح وقود".


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك