أسرى عسقلان يبدأون اضرابا مفتوحا عن الطعام

منشور 16 حزيران / يونيو 2019 - 10:54
الاضراب يأتي من أجل المطالبة بتحسين الظروف المعيشية للأسرى
الاضراب يأتي من أجل المطالبة بتحسين الظروف المعيشية للأسرى

بدأ الأسرى الفلسطينيون في سجن ”عسقلان”، اليوم الأحد، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، احتجاجًا على الظروف المعيشية الصعبة التي تنتهجها إدارة السجن بحقهم.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر إن ”الاضراب يأتي من أجل المطالبة بتحسين الظروف المعيشية للأسرى، وزيادة وقت ”الفورة“، ووقف الاقتحامات الليلية، وإعادة ممثل المعتقل المبعد، وإنهاء كافة المظاهر القاهرة والصعبة التي يواجهها ذوو الأسرى أثناء الزيارة“.

وأضاف في تصريح نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية ”وفا“، أن وحدات القمع الخاصة الإسرائيلية اقتحمت السجن الذي يقبع فيه 44 أسيرًا أمس الأول بعد منتصف الليل، ونكلت بالأسرى، وحطمت أغراضهم الخاصة.

وقال أسرى ”فتح“ في بيان نشره حساب ”نادي الأسير الفلسطيني“ عبر ”فيسبوك“: ”إننا في سجن عسقلان، عقدنا العزم على خوض معركة المجدل الأمعاء الخاوية – الإضراب المفتوح عن الطعام، لإيقاف سياسة الذل والهوان، وردع هذا المدير الأرعن، وانتزاع كافة حقوقنا“.

وتابع البيان ”لقد زادت هذه السياسة وحشية وبربرية منذ أن تسلم إدارة السجن المتطرف المدعو (يعقوب شالوم) وباتت هذه السياسات القذرة لا تحتمل، حيث كان آخرها الهجمة المسعورة مع بداية شهر رمضان المبارك، حين قامت قوات القمع المسماة ”متساده“ وبرفقتهم سجانون مدججون بوسائل القتل والفتك المتنوعة وتحديدًا البنادق الآلية، حيث اقتحموا غرف الأسرى وعاثوا فسادًا، وقاموا بالتنكيل والاعتداء علينا، متناسين العدد الكبير من الأسرى المرضى، الذين يلازمهم المرض بشكل دائم، فمنهم مرضى السرطان والقلب والمبتورة أقدامهم“.

مواضيع ممكن أن تعجبك