فصائل غزة تعلن وقفا لإطلاق النار مع اسرائيل بجهود مصرية

منشور 13 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 03:21
رجل ينظر إلى جدار تحطم جراء سقوط الصواريخ عليه من قطاع غزة في مدينة عسقلان بجنوب إسرائيل
رجل ينظر إلى جدار تحطم جراء سقوط الصواريخ عليه من قطاع غزة في مدينة عسقلان بجنوب إسرائيل

أعلنت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة الثلثاء وقفا لاطلاق النار مع اسرائيل بجهود مصرية بعد تصعيد للمواجهات في اليومين الاخيرين هدد باندلاع حرب في القطاع المحاصر.

وأصدرت الفصائل وبينها حركة حماس، بيانا مشتركا قالت فيه إن "جهودا مصرية مقدرة أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار بين المقاومة والعدو الصهيوني، وإن المقاومة ستلتزم بهذا الإعلان طالما التزم به العدو الصهيوني".

وقال مجلس الوزراء الأمني الإسرائيلي المصغر بعد اجتماع استمر ست ساعات إنه أمر الجيش بمواصلة الهجمات على غزة "وفق ما تقتضيه الضرورة"، في إشارة إلى أن رده سيكون محسوبا على هجمات المسلحين الفلسطينيين.

وقال الجيش الإسرائيلي إن حركة حماس المهيمنة في غزة وفصائل مسلحة أخرى أطلقت أكثر من 400 صاروخ أو قذيفة مورتر عبر الحدود بعد تنفيذ هجوم مفاجئ بصاروخ موجه على حافلة أسفر عن إصابة جندي إسرائيلي.

وقالت حماس إنها كانت ترد على توغل إسرائيلي فاشل في غزة أسفر عن مقتل أحد قادتها وستة مسلحين يوم الأحد. وقُتل ضابط إسرائيلي برتبة كولونيل كذلك في العملية.

وقالت إسرائيل إن هدف العملية في غزّة كان "جمع معلومات استخباراتية وليس عملية اغتيال أو خطف وان المهمة لم تجر كما كان مخططاً لها وأدت إلى اشتباك".أنباء عن اتفاق على وقف إطلاق النار بين اسرائيل والفصائل في غزة

وشهدت المواجات بين اسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة تصعيدا يعتبر الأخطر منذ 2014.

وافادت حصيلة جديدة أن سبعة فلسطينيين استشهدو جراء الغارات الإسرائيلية وأصيب خمسة وعشرون آخرون.

وفي الجانب الإسرائيلي أسفر اطلاق الصواريخ عن سقوط قتيل واحد و27 جريحا ثلاثة منهم إصاباتهم بالغة، وأحدهم جندي.

وتبين ان القتيل في الجانب الإسرائيلي هو عامل فلسطيني يعمل في عسقلان بحسب الشرطة الإسرائيلية .

ودوت صفارات الإنذار في مدن جنوب إسرائيل وميناء عسقلان يوم الثلاثاء وهرع الناس إلى المخابيء بعد أن أصابت الصواريخ الفلسطينية عدة منازل أثناء الليل. وقال الجيش إن منظومة القبة الحديدية الدفاعية اعترضت أكثر من مئة صاروخ وقذيفة.

واعتدت إسرائيل بعشرات الضربات الجوية على مبان في غزة من بينها مجمع للاستخبارات تابع لحماس ومبنى تلفزيون الأقصى  

وزعم الجيش الإسرائيلي إنه أجهز في هجمات جوية يوم الثلاثاء على فرقة لإطلاق الصواريخ كما أطلق النار على عدد من المتسللين الفلسطينيين عبر السياج الحدودي المحيط بغزة التي تخضع لحصار إسرائيلي.

وتندلع أعمال العنف من حين لآخر على الحدود منذ بدأ الفلسطينيون احتجاجات أسبوعية في 30 مارس آذار للمطالبة بحق العودة لأراض فقدوها في حرب عام 1948. وقتل أكثر من 220 فلسطينيا بنيران إسرائيلية منذ بدء الاحتجاجات التي شملت اختراقات للسياج الحدودي مع إسرائيل.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك